آلاء آل رحمة: تحدّيت نفسي في مجال لا يعمل فيه الاماراتيون

زهرة الخليج  |   26 أغسطس 2015
"المرأة الاماراتية لا يمكن أن تعمل خارج المكتب" هذه المقولة دحضتها آلاء آل رحمة، المديرة خريجة مدرج عمليات الشحن في "الاتحاد للطيران". يتمثل عملها في متابعة طائرات الشحن والتحقق من سير الأعمال وفق الجداول الزمنية المقررة والتأكد من وجود جميع البضائع المقرر شحنها في الطائرة. تعمل آلاء ما يقارب 6 إلى 8 ساعات خارج المكتب وسط درجات حرارة عالية من أجل إنجاز مهمتها. وعن سبب اختيارها تلك المهنة، قالت: "لم يكن أي مواطن يعمل في هذا النوع من التخصص. وكوني شخصاً يعشق الأمور غير المألوفة وأحب التحدي، قررت خوض هذه المهنة ومواجهة هذا التحدي". لا تنكر آلاء فضل مديرها السابق في تشجيعها على الإستمرار، فتقول: "بعد 6 أو 7 ساعات من العمل وسط درجات حرارة عالية، خصوصاً أنّ عملي يتركز خارج المكتب، كنت أعود إلى المكتب منهكة بالكاد أستطيع التنفس. كان مديري داعماً معنوياً كبيراً، ويمكن أن أقول إنّه هو من أوصلني إلى المكان الذي أنا فيه حالياً. فالشحن مجال رجولي. كنت أتعب في أحيان كثيرة. لكنّ كلامه كان يشكّل دافعاً لي لبذل جهد أكبر. كان يقول أنتِ الفتاة الوحيدة هنا والاماراتية الوحيدة، فعليك العمل بجد. وحتى تحققي ذاتك وطموحاتك، عليك تحدي كل الصعاب". نصيحة آلاء لكل امرأة إماراتية أن تجعل من الصعوبات جسراً يوصلها إلى الهدف، مضيفة: "الآلام شيء أساسي لكل امرأة تتعرض له. والصعوبات لا تشكل عائقاً أمام أحد، بل هي تحدِّ تصنع امرأة قوية. كل هذه التحديات تزول بمجرد التعلم والثقة بالنفس، والتركيز على الهدف. على المرأة فقط التركيز على ما تريد أن تكونه، وتشحن ذاتها يومياً بطاقة تجعلها مقبلة على الحياة أكثر. وحبذا لو كانت هذه الطاقة آتية من العلم لأنّ العلم هو زاد المرأة المنتجة"