تامر حسني «مطرب العسكر»

دعاء حسن ـ القاهرة  |   6 فبراير 2012

في سابقة هي الأولى من نوعها، أقام ناشطون مصريون في أميركا وقفة احتجاجية ضد تامر حسني بسبب إحيائه حفلةً في الولايات المتحدة تزامناً مع الذكرى الأولى لـ «ثورة 25 يناير» و«مجزرة بورسعيد».
وتجمّع هؤلاء في ولاية نيو جيرسي مردّدين أنّ تامر من مطربي السلطة، ومتهمين إياه بانعدام حسه الوطني، سيما في هذه الظروف الحرجة التي تعيشها البلاد.

وردد المتظاهرون هتافات معادية لتامر والمجلس العسكري منها «ارفع راسك فوق إنت مصري، نزل راسك تحت تامر حسني»، و«يادي الذل ويادي العار... تامر غنى في عزا ثوار»، و«قتلوا 73 جايين ليه يا محتفلين»، و«اصحوا وفوقوا يا مصريين تامر حسني ده مطرب سلطة. بيغني للجيش والشرطة»، و«القضية القضية عملوا على موتنا احتفالية» و«تامر هوة العباسية في الشؤون المعنوية»، و«اشهد يا محمد محمود، تامر غنى وعزف العود».

في الوقت نفسه، تخلى عدد كبير من محبّيه عنه. إذ أجمع كثيرون من جمهور «نجم الجيل» على أنّه سقط في نظرهم لأنّه غنّى رغم حالة الحزن والحداد التي تخيّم على الشعب المصري. وأكّد هؤلاء أنّ غناءه خذلهم. وانهالت التعليقات التي تنتقد تصرفه.

شاهدوا هتافات النشطاء ضد تامر حسني