كريستين ستيوارت: حبّ مراهق مع باتينسون

زهرة الخليج

  |   31 أغسطس 2010

تنقلب كريستين ستيوارت رأساً على عقب حين يكون روبرت باتينسون موجوداً. الممثلة البالغة 20 عاماً، تواعد الممثل البالغ 24 عاماً، منذ حوالي سنتين. وقد اشتهرت كريستين ستيوارت بشخصيتها الجادة التي عرّضتها مراراً للنقد بسبب عدم الابتسام أمام عدسات الباباراتزي.


ستيوارت موجودة اليوم في مونتريال حيث تصوّر فيلمها الجديد. وقد فوجئ الممثلون المشاركون في العمل التغيّر الذي طال النجمة الشابة حين زارها روبرت في موقع التصوير. فجأة، انقلبت رأساً على عقب، وبدأت بالتصرّف كالمراهقات وإلقاء النكات.
وقال شاهد لمجلّة "مور" البريطانية: "صارت كريستين كتلةً من السعادة تجلب الفرح لمن حولها. إذ راحت تضحك وتلقي النكات وتمزح في حضور روبرت".


وأوردت تقارير أنّ علاقة روبرت وكريستين كانت تشهد مفترقاً حاسماً ومشكلات عدة في الآونة الأخيرة. إذ أنّ روبرت يريد العيش في نيويورك، في حين أنّ كريستين تتوق إلى البقاء في لوس أنجليس، لكن تردّد أنّهما سيبقيان في كاليفورنيا لأنّهما لا يطيقان العيش من دون بعضهما.


وقال مصدر: "كان هناك توتّر ساد علاقتهما لأنّ روبرت يريد الفرار من لوس أنجليس والانتقال إلى نيويورك" وأضاف: "لكن حالما طار روبرت إلى مونتريال ليفاجئ كريستين، تبدّدت كل مشكلاتهما كأنّها لم تكن أصلاً". وتابع: "أعتقد بأنّ روبرت فكّر في الأمر مطوّلاً، وتنبّه إلى أنّه بقدر ما يتوق إلى العيش في نيويورك، فإنه لا يستطيع العيش أينما كان من دون كريستين".

 

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث