سامر المصري يرفض مسلسلات الأجزاء

ياسر المصري - دمشق  |   31 أغسطس 2010

صرّح الممثل سامر المصري لـ "أنا زهرة" أنّ لشهر رمضان المبارك نكهةً خاصةً في دمشق. وهو لا يمكن أن يشعر بهذا الشهر ما لم يكن متواجداً في دمشق بين أهله وأصدقائه. هذا على الرغم من أنّه احتفل هذا العام بعيد ميلاده في موناكو وصادف في شهر رمضان.


من جهة ثانية، أعرب الممثل السوري عن سعادته بالأصداء الإيجابية التي يسمعها في كل مكان حول مسلسله "أبو جانتي... ملك التاكسي"، مشيراً إلى أنّ المسلسل فاق كل التوقعات وأصبح العمل الأول المتابع لدى الجمهور السوري بشكل خاص. في حين أنّ مسلسل "الدبور" الذي يشارك فيه بشخصية "الدبور" يلقى استحساناً واسعاً لدى الجمهور العربي سيما في لبنان ودول الخليج العربي. كما رفض المصري الانتقادات التي طالت العمل من حيث الإخراج والمونتاج. إذ اعتمد المخرج على التقطيع السريع للمشاهد. 

ولفت المصري إلى أنّها كانت مغامرة كبيرة. وأكّد في الوقت عينه بأن هذا الأسلوب الجديد سيتم تقليده العام المقبل في الأعمال الدرامية الأخرى. ولدى سؤال "أنا زهرة" عن تقديم شخصية "أبو جانتي" على أساس أنّه "ملاك"، أجاب بأنّه أصر أن تكون الشخصية إيجابية إلى حد ما، معتبراً بأنها تؤثر بشكل كبير في المجتمع. لذلك، أراد تقديم الشخصية بهذا الشكل كي يتعلم الناس منها حبّ الخير للآخرين، سيما أنّ العمل عالج بعض المشاكل والظواهر الاجتماعية الموجودة في المجتمع مثل عمالة الأطفال وحقوق الوالدين.


من جهة أخرى، رفض المصري فكرة تقديم أكثر من ثلاثة أجزاء للعمل الواحد، معتبراً بأن الجمهور مّل هذا الأمر ويمكن أن يتكرّر العمل نفسه في كل جزء.


يذكر أنّه بعد رمضان، سيقدّم سامر المصري على خشبة مسرح دار الأوبرا في دمشق مجموعة من الأغنيات التي تتناول بعض الظواهر الاجتماعية في سوريا.