الحفيدة وزميلها: ماذا لو سجّل جدّك معك في الكليّة؟

زهرة الخليج  |   3 سبتمبر 2016
  نشرت الشابة الأميركية المقيمة في تكساس ميلاني سالازار تغريدة فيها صورتها وصورة جدّها (82 عاماً) الذي يذهب معها إلى نفس الكلية لدراسة الاقتصاد.   الرجل الثمانيني الآن في الفصل الثاني بكلية سان أنتونيو، تكساس كوميونيتي، ولديه فصل واحد فقط للتخرج بدرجة الاقتصاد، والآن بدأت حفيدته الدراسة هناك.   وقالت الشابة إن جدها هو صديقها الأقرب، وأنها تستطيع التواجد معه في حرم الجامعة، والمشي معه إلى الصف وتناول الغداء.   وكان الجد قد دخل الكلية عام 1950. لكن بعدما تزوج وبدأ بتأسيس عائلة كان عليه أن يضع حلمه الدراسي جانباً، وهو الآن يشارف على إنهاء المقررات المتبقية ليحصل على درجة التخرج.   تغريدة الحفيدة ألهمت الكثيرين من الشباب والكبار في السن، مظهرة أن الوقت لم يفت لإنجاز أشياء عظيمة. وقالت إن جدها يعمل بجد، وإنه خصص ساعات للدراسة في المكتبة.