ما هو مستوى الوعي حول الأمراض النسائية في الإمارات؟

زهرة الخليج  |   14 أكتوبر 2016
كشفت "مستشفى وعيادات أستر" عن نتائج دراسة أجرتها مؤسسة الأبحاث المستقلة "يوجوف" لتحديد مستويات الوعي بحالتي بطانة الرحم المهاجرة ومتلازمة المبيض متعدد الكيسات بين سكان دولة الإمارات.   وعدا عن كونهما من أسباب العقم، تترافق هاتان الحالتان مع مشاكل صحية أخرى مثل الإصابة بالسرطان، وارتفاع ضغط الدم، والسكري، والسمنة... ويعد الكشف المتأخر والإجراءات العلاجية غير الملائمة عاملا الخطورة وراء تطور مضاعفات هاتين الحالتين.   وبحسب الدراسة، فإن نحو 75% من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 25 و29 سنة - وهي الفئة العمرية المترافقة عادةً ببداية الحالة - لا يعرفن شيئاً عن بطانة الرحم المهاجرة، علماً أن معرفة أعراض الحالة يمكن أن تساهم في الكشف المبكر وتقديم العلاج المناسب. كما أوضحت الدراسة أن مستويات الوعي بالحالة هي الأدنى بين الوافدين العرب (77%) وسكان آسيا (66%).   وأشارت الدراسة إلى أن متلازمة المبيض متعدد الكيسات تصيب 1 من أصل كل 10 نساء حول العالم، فيما تبين أن 16% فقط من سكان الإمارات المشمولين بالاستطلاع يبدون وعياً تاماً أو معرفة جيدة إلى حدٍ ما بأعراض متلازمة المبيض متعدد الكيسات.   وبهذا الخصوص، قالت الدكتورة آن ميني ماثيو، أخصائية أمراض النساء والتوليد في "مستشفى أستر": "كثيراً ما يقصدنا المرضى لمعالجة مشكلة ضعف الخصوبة والتي يكون سببها الرئيسي بطانة الرحم المهاجرة أو متلازمة المبيض متعدد الكيسات. وفي أغلب الحالات، يكون إهمال الأعراض لسنوات عديدة هو السبب الرئيسي لتأخر الكشف عن المرض وتفاقم المضاعفات. ولا شك أن الخطوة الأولى لمعالجة أي مرض في مراحله الأولى هو امتلاك الوعي الكافي بشأنه. وقد أثبتت هذه الدراسة للأسف أن مستويات الوعي لدى النساء في دولة الإمارات أبعد ما تكون عن المستوى المطلوب. وثمة حاجة ملحّة لإثراء معارف النساء والرجال على حدٍ سواء، بحيث يمكن لكل منهم تقديم الدعم اللازم للشريك وأفراد العائلة ومساعدتهم في الحصول على المساعدة الطبية في الوقت المناسب".   وقلما يتم الحديث عن الحالات الصحية مثل بطانة الرحم المهاجرة ومتلازمة المبيض متعدد الكيسات، وهما تستحقان تسليط المزيد من الضوء عليهما لجهة التشخيص والعلاج في الوقت المناسب. ولهذا تشجع "أستر" المرأة على تولي زمام المبادرة دوماً فيما يخص صحتها، وذلك عبر تزويدها بالموارد اللازمة للحد من مخاطر الأمراض النسائية عليها.   ومن أبرز نتائج الدراسة: بطانة الرحم المهاجرة: 91% من سكان الإمارات يفتقرون إلى المعرفة الوافية ببطانة الرحم المهاجرة والتي تؤهلهم لاتخاذ الخطوات التالية المناسبة يبدي الإماراتيون وعياً تاماً بالأعراض المرتبطة ببطانة الرحم المهاجرة، بينما يبدو الوافدون العرب الأقل وعياً مع إشارة 59% منهم إلى عدم معرفتهم بأي من أعراض الحالة 58% من سكان الإمارات يجهلون المضاعفات الصحية لبطانة الرحم المهاجرة، وأبرزها العقم (20%) وسرطان المبيض (15%) والتصاق بطانة الرحم (14%) 51% من سكان الإمارات لا يعرفون أياً من الأعراض المترافقة مع بطانة الرحم المهاجرة على الرغم من وجود 3 أعراض شائعة مرتبطة به وهي آلام العادة الشهرية (25%)، وآلام أسفل البطن قبل وأثناء العادة الشهرية (22%)، والنزيف الحاد أثناء العادة الشهرية (18%)   متلازمة المبيض متعدد الكيسات: 48% من سكان الإمارات لم يسمعوا من قبل بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات، علمـاً أن الإناث يتمتعن بمعرفة أكبر (66%) مقارنة مع الذكور (45%). يعتبر الوافدون العرب الأقل معرفة بأعراض متلازمة المبيض متعدد الكيسات، حيث أشار 54% منهم إلى عدم امتلاكه أدنى فكرة عن هذه الحالة، يليهم الآسيويون بنسبة 49%، والإماراتيون بنسبة 35%. بينما يعتبر الغربيون أكثر معرفة بأعراض الحالة 45% من السكان يجهلون المضاعفات الصحية لمتلازمة المبيض متعدد الكيسات، وأبرزها العقم (26%)، ونزيف الرحم غير الطبيعي (18%)، وحالات الاكتئاب والتوتر (18%) 38% من السكان يجهلون أي أعراض مرتبطة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات، وأبرزها عدم انتظام العادة الشهرية (37%)، وظهور كيسات على المبيض (32%)، والعقم (28%) ولمعالجة تدني مستويات الوعي بمثل هذه الحالات، أطلقت "مستشفى وعيادات أستر" مبادرة لتثقيف سكان الإمارات حول متلازمة المبيض متعدد الكيسات وبطانة الرحم المهاجرة والمشاكل والحالات الصحية المرتبطة بهما.