أبوظبي عاصمةً لعلماء العالم

زهرة الخليج  |   15 فبراير 2012

بين 16 و20 شباط (فبراير)، تستضيف إمارة أبوظبي فعاليات "المؤتمر العالمي لطب العيون 2012" على أرض "مركز أبوظبي الوطني للمعارض". يمثّل هذا المؤتمر أكبر تجمع طبي دولي وستستقطب دورته الجديدة بين 10 و 12 ألف مختص وطبيب وموفد دولي من 136 بلداً حول العالم.

ويمثل انعقاد المؤتمر في العاصمة الإماراتية إنجازاً مهماً يرسّخ مكانتها كوجهة مفضلة لعقد المؤتمرات الطبية والعلميّة والاجتماعات الدولية؛ وستسعى لبذل مختلف الجهود الكفيلة بإنجاح فعاليات المؤتمر، وترك بصمة إيجابية وانطباع مميز لدى المشاركين.

قد أكد صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن أحمد بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة "مجلس الشرق الأوسط الإفريقي لطب العيون" (MEACO) وعضو مجلس إدارة "مؤسسة المجلس العالمي لطب العيون" أنّ نهج الإمارة المميّز هو الذي برهن على أهميتها كوجهة بارزة تتمتع بجميع المعايير المطلوبة لاستضافة المؤتمر.
وكلّف معالي الشيخ سلطان بن طحنون لجنة التوجيه المختصة باستضافة الحدث بتقديم الدعم الكامل فيما يخص الجوانب اللوجستية للمؤتمر.

وقال معالي الشيخ سلطان بن طحنون: "لم ندخّر جهداً لتسهيل انعقاد هذا المؤتمر الذي سيغدو نقطة مضيئة في سجلنا فيما نواصل المضي قدماً لاستضافة لقاءات واجتماعات رفيعة المستوى على غراره".

وباعتبار 85% من المشاركين في المؤتمر يزورون أبوظبي للمرة الأولى، فإنّ هذا الحدث سيكون فرصة فريدة لرسم انطباعات مذهلة لا تمحى عن الإمارة في ذاكرتهم.

وعلّق مبارك النعيمي، رئيس لجنة التنظيم الفرعية التابعة للجنة التوجيه، على هذه النقطة قائلاً: "تلتزم بإبراز أروع الجوانب المشرقة عن وجهتنا السياحية".

وستتيح "شركة أبوظبي الوطني للمعارض" للمشاركين فرصة التعرف إلى تاريخ الإمارة عبر زيارة قرية التراث التي سيشاهدون فيها الصقور، وسيستمتعون بجمال نقوش الحنّاء المتنوعة وتذوّق أشهى الأطباق المحلية، فضلاً عن الإطلاع بشكل أكثر عمقاً على تقاليد أبوظبي.

وخلص النعيمي إلى القول: "نحن مدركون تماماً لضرورة أن يكون الانطباع الأول مذهلاً إلى أبعد الحدود".

 

المزيد:

مؤتمر طبّ العيون يختار أبوظبي

زيارة طبيب العيون ضرورية لطفلك