شيرين حطاب: مدرّسة سرقها الفن!

زهرة الخليج  |   5 سبتمبر 2010

تقضي شيرين حطاب الأيام الأخيرة من رمضان في الصلاة والعبادة وقراءة القرآن الكريم. هذا إلى جانب تواجدها الدرامي الذي تلخّصه لـ "أنا زهرة"، قائلةً: "أشارك في مسلسل "بيني وبينك" الذي يعرض على "أم. بي. سي" ويشاركني البطولة حسن عسيري وعبير أحمد، ويخرجه خالد الطخيم. كذلك، أشارك في "فينك" الذي يعرض على القناة السعودية وهو من بطولة تركي اليوسف وجميل العمودي، ويحمل توقيع فيصل اليماني إخراجاً".

وعن تقييمها للمشاركتين خصوصاً أنّ كل واحدة تُعرض على قناة تلفزيونية مختلفة، ردّت: "معظم المشاهدين يتحولون إلى برامج "أم. بي. سي". لكنّني لا أستطيع تجاهل فرصة العمل في بيتنا الأول القناة السعودية الأولى".

حطاب المصرية الأصل والمولودة في المملكة العربية السعودية، أشارت إلى أنّها الوحيدة المحسوبة على الفنّ السعودي، استطاعت الفوز ببطولة منفردة في مسلسل "جاري يا حمودة" الذي عرض في الموسم الماضي. وشاركها الممثل يوسف الجراح بطولة المسلسل الذي وصفته بـ "أنه من أجمل ما أدّيت كممثلة". وعن الفرق بين ما قدّمته في "جاري يا حمودة" وما يعرض لها الآن، قالت: "لم أنظر في حياتي إلى الكم بل إلى الكيف. ما أبحث عنه هو التأثير في الجمهور عبر أدواري، وتقييمه لي هو الأهم".

وعن محدودية البرامج التي تعرض على القناة التلفزيونية السعودية وانعكاس ذلك على مدى انتشارها، أجابت "يهمني تشجيع ما يعرض على القناة السعودية. من هنا بدأنا وعلينا الانتباه لما تطرحه من موضوعات هادفة". وبالعودة إلى "مهرجان الكوميديا" الذي أقيم في مدينة أبها السعودية، تسجّل شيرين عتاباً على منظمي التظاهرة. إذ كانت واحدة من الموجودات في السعودية لكنّهم لم يرسلوا لها دعوةً لحضور المهرجان، بينما أتوا ببطلات من الخارج. قالت: "بالطبع أنا أعتب. العيب ليس منّا بل من هؤلاء الدين آثروا الإتيان بنجمات من الخارج لا يعرفن كيف سيتعاملن مع طبيعة الوضع في المملكة. بينما نحن المتواجدات في المملكة لم تتم دعوتنا". وعن مسرحية "حريمكو"، قالت: "سمعت بأنّ المسرحية لم تنل النجاح المطلوب".

وعندما سألناها ما إذا كانت هالة الحكيم التي شاركت في المسرحية، قالت لها ذلك، اكتفت بالقول: "من دون الخوض في ذكر أسماء. الجمهور وحده مَن يقيّم مدى نجاح المسرحية".

وعما سيكون ردّها في حال دعوتها في العام المقبل، أجابت "كي نعمل في المسرح، لا بد من توافر عوامل كثيرة مثل التنظيم والدعاية والإعلان. بالنسبة إليّ، منذ خمس سنوات وأنا أعمل في مسرح "مركز الملك فهد الثقافي" في مدينة الرياض مع "شركة عبدالله العامر" التي تدعى "دنيا البرامج". نجحنا وكان هناك إقبال جماهيري مميز". لكن كان هناك جمهور كبير حضر مسرحية "حريمكو" في أبها. هنا، أجابت: "لا نستطيع مقارنة جمهور أبها بجمهور الرياض أو جدة. في أبها، تجدين استيعاباً أكبر للفن".

وعن مشاركاتها الجديدة، قالت: "شاركت في "أسوار", و"الساكنات في قلوبنا", و"بيني وبينك". مشاركاتي تعتمد على وقتي، سيما أنّني أعمل مدرسة لغة إنكليزية في إحدى المدارس الأجنبية". وعن ردود فعل طالباتها إزاء أدوارها، ردت ضاحكة "سعيدات بأنّني ممثلة ويتبادلن معي الآراء. حتى زميلاتي المدرّسات يفعلن ذلك. أنا سعيدة بهذا جداً كما أن مهنتي كممثلة تجعل طالباتي يتشجعن لسماع كلمتي التي تحثهن دوماً على التفوق".