آينستون ومكبس الرموش الصيني

زهرة الخليج  |   5 سبتمبر 2010

جنيفر آنيستون لا تعطي أية نصائح حول الجمال لصديقاتها، الممثلة المعروفة بإشراقة بشرتها وجسدها الجميل، تقول إن ذلك نتيجة طبيعية لنظام غذائي جيد وتمارين مستمرة تمارسها.


وقد شاع مؤخراً أن النجمة تقوم بالترويج لعلامات تجارية معينة من خلال تقديم النصائح حول استخدامها لنتروجينا وترانسبارنت فيشال، وهي المستحضرات الزهيدة التي لا تكلف أكثر من دولارات قليلة، ومع ذلك اعترفت آنيستون أنها تفضل الاحتفاظ بهذه النصائح لنفسها.


ولكنها تضيف إن آخر اكتشافاتها في عالم التجميل هو استخدامها لمكبس الرموش الصيني، الذي وفر عليها وضع الماكياج على عينيها، فهي تملك رموشاً طويلة استطاعت إبرزاها أكثر مع المكبس الصيني. وتؤكد "مع ذلك فإن أهم اكتشافاتي في عالم الجمال هي أسرار لا أخبر بها صديقاتي، ونحن لا نتحدث في مثل هذه الأمور عادة."


ومن ناحية أخرى، اشتهرت آينستون بشعرها وبقصّة الطبقات التي تميزها والتي تطلبها الكثير من نساء العالم باسم "قصة راشيل" على اسم الشخصية التي لعبتها في المسلسل الشهير "فريندز". وحول لون شعرها لا تخفي آينستون أنها تستخدم صبغة لوريال باريس لصبغ الجذور، وأكدت لمجلة "إن ستايل" أنّها لم تكن تحب قصة راشيل كثيراً فهي تفضل الشعر الطويل ولكنها تحافظ على أطرفه مقصوصة ليظل بحالة صحية.