هل فعلاً يسبب الحليب ومشتقاته الضرر للجسم؟

ميرا عبدربه

  |   3 فبراير 2018

من الصيحات الغذائية الأخيرة التي يتم اتباعها من قبل فئة كبيرة من السيدات هي الإبتعاد عن تناول الحليب ومشتقاته نهائياً اعتقاداً ان هذا النوع من الطعام هو السبب بحصول زيادة الوزن والنفخة وحتى التهابات بالجسم. فهل هذا فعلاً صحيح وهل يجب الإبتعاد عن هذا النوع من الأطعمة؟

الحقيقة ان الحليب ومتشقاته ليست مضرة كما يعتقد بل هي غنية بالمواد الغذائية الصحية كالكالسيوم والفوسفور. شرب الحليب ومنتجاته بانتظام يساعد في الوقاية من هشاشة العظام ويساعد في تحسين صحة الأسنان. كما ان هذا النوع من الأغذية مفيد للمرأة الحامل لأنه يساعد على نمو الجنين ويساهم في زيادة ادرار الحليب عند المرأة المرضعة.

أما بالنسبة لحصول التهابات في الجسم نتيجة تناول الحليب ومنتجاته، حتى اليوم لا يوجد أي دراسة علمية تؤكد ذلك 100?. ولكن من الأفضل اختيار الحليب ومنتجاته العضوية التي تعتبر أفضل لصحة الجسم.

من جهة أخرى، الحليب ومشتقاته لا يمكنها أبداً ان تكون سبب في زيادة الوزن خصوصاً في حال اختيار تلك القليلة او الخالية من الدسم.

ولكن في حال المعاناة من حساسية اللاكتوز أي السكر الموجود في الحليب، يفضل حينها تجنب شرب الحليب مع ضرورة التركيز على تناول مصادر أخرى من الكالسيوم كاللوز والبروكولي وحليب الصويا من أجل المحافظة على صحة العظام.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث