يلدا:مشجعة برازيلية ورثت الموضة من والدتها

زهرة الخليج  |   17 يونيو 2018

تحضر مدوّنة الموضة الكويتية اللامعة يلدا غولشريفي، المتزوجة من رجل أعمال كويتي وأم لطفلتين، وبقوة في ميدان «السوشيال ميديا»، كامرأة مؤثرة في بنات جيلها، ومدوّنة لها متابعوها الذين يصل عددهم إلى قرابة 908K «فولرز» عبر «انستجرام»، نجدها لا تُحبّذ الكلام واللقاءات الإعلامية، معلقة: «الناس يريدون منّي رؤية ما أقوم به.. لا ما أقوله». المدهش أن يلدا التي وصلت برفقة والدتها إلى دبي قادمة من الكويت خصّيصاً لأجل الالتحاق بزميلاتها اللواتي يشاركنها جلسة التصوير الحصرية بـ«زهرة الخليج»، لغلاف كأس العالم الجاري، صادفها موقف طريف مع موظف المطار عندما اكتشف أن يلدا لا تتحدث العربية بل الإنجليزية، بخلاف والدتها التي تحمل جواز سفر أميركياً ومع ذلك تتحدث بالعربي، ليتساءل ضاحكاً: كيف الابنة كويتية ولا تتكلم عربي.. والأم أميركية ولا تتحدث إنجليزي؟! ويلدا الثلاثينيّة التي تُعد من أكثر مدونات الموضة العربيات بنعومة ملامحها الدقيقة ورشاقتها وحجمها الصغير، اختارت أن تكون مشجعة برازيلية في «مونديال روسيا»، ربما لأن اللونين الأصفر والأخضر يجذبانها، خاصة أنها تشبه الفراشة في اختياراتها للألوان. كما تعترف بأن أكبر نقطة ضعف لها هي حقائب اليد، مُعلقة لنا: أنا أحب تجميع حقائب يد فريدة. وتعزو يلدا مهاراتها في الأزياء لوالدتها التي كبرت بكنفها والتي كانت تتابع أحدث اتجاهات الموضة، وبدت دائماً بأفضل حالاتها. وهذا ما شجع شغف يلدا الصغير بالموضة أن ينمو داخلها، لاسيّما أنها أخذت منذ صغرها ترسم الفساتين، قائلة: «كنت دائماً تجريبيّة جداً في أسلوبي. ويبدو أن عشق يلدا للموضة كان هو المحفز لها كي تطلق ثلاثة مشاريع للمرأة باسمها في الكويت، الأول خط يتعلق بالأزياء، والثاني بالملابس الداخلية، والثالث مركز تجميلي. أخيراً، تؤكد يلدا التي تعتبر الممثلة الأميركية أوليفا كولبو أيقونتها في الموضة وكامرأة جميلة في كل ما ترتديه، أنها ستعدي عشقها للموضة لطفلتيها (ليلى وساشا)، وتشجعهما على مقاربة الموضة بقلب مرح.