أحلام مستغانمي: كم غدرت بنا الحياة مذ أول عيد!

زهرة الخليج

  |   20 يونيو 2018

لسنا متساوين أمام الأعياد، فلكلٍّ عيده، وأفراحه التي لا تطابق أفراح الآخرين. كان يكفي ثوباً جديداً ليصنع العيد في طفولتنا، بينما اليوم تحتاج أثوابنا الثمينة إلى عيون حبيب لتغدو جميلة، ويلزمنا وسط زحمة المعايدات معايدة واحدة، لتستعيد كلمتا «عيداً سعيداً» ما تحملانه من أمنيات. ثمّة من تصنع دقة هاتف عيده، لأنه انتظر العيد طويلاً، عسى صوت حبيب بعد قطيعة يكون عيديّته، وثمّة من ينتظر عودة عزيز لتحتفي المجالس بعد غياب بإطلالته. ومن ما عيد له، مذ ما عاد له من وطن. ومن منذ أعوام ينتظر مرور قطار العيد، ليحمله نحو رفيق العمر. لا يغيّر العيد اسمه، لكنه يغيّر أمنياته، لذا تتغيّر مع العمر أفراحه ومباهجه، ونكتشف كل عيد كم غيّرتنا الحياة وغدرت بنا مذ أول عيد! ××× لم يتطابق فرحي يوماً مع مباهج بيروت الصيفية. أحبّ حميميّة السعادة، وتعشق بيروت إشهار مزاجها الاستعراضي. لا تدري بيروت ماذا تفعل بخزانة ثيابها، بعد أن أفرغت جيوبها لتملأها، هي تختلق مناسبات لترتدي ما اشترت، وأعتذر عن معظم المناسبات كي لا يصبح همي ماذا أرتدي. تحتاج إلى التباهي، وأودّ لو لا أُرى، وفي ضمّة الألف يكمن الفرق بيننا. هي أنثى ضجرة.. وأنا امرأة عاشقة، أحتفظ بما في خزانتي كي أرتديه في مناسبة واحدة.. لرجل واحد. يا لجمال ما نخلعه ونرتديه كل مرة لشخص واحد، هو نفسه دائماً. كما في المرة الأولى.. كما في المرة المقبلة.. وحتى آخر مرة من العمر. بين موعدين، في إمكان ثيابنا أن تنتظر في خزائن اللهفة. هي أثناء انتظارها محتفلة. فلا تحزنوا من أجلها. ما العيد سوى انتظار العيد. أيها العشاق، أخفوا فرحتكم، تستّروا على أعيادكم السريّة، دلّلوا ثيابكم بانتظار المواعيد الجميلة. الانتظار هو حرفة العشق الأولى. ثمّ «نحن في خطر ما لم نتعلّم كيف نخفي ما يراه الناس نفيساً». ××× «مشاريع السفر جميلة إلى حد لا داعي أحياناً للسفر» يقول بودلير. أيكون انتظارنا للأشياء أجمل من الفوز بها، والطريق إليها أشهى من بلوغها، ومطاردتها أكثر متعة من الإمساك بها؟ لماذا نلهث إذن خلف سراب العواطف، بقلوب أعماها الانجذاب، متناسين ما ألحقه بنا الحب سابقاً من أذى؟ يبقى خيار العقلاء، الذهاب إلى الحبّ بفرح حذر. لعلّ أجدى نصيحة تلك التي تركها لنا أندريه جيد «لا تهيئ أفراحك» فأكبر الخيبات كثيراً ما تأتي على سجاد فاخر فرشناه لاستقبال السعادة. لا تنتظروها.. كما الحب هي تحب المباغتة. ستفاجئكم السعادة عندما لا تكونون مهيئين لاستقبالها، لذا تنصح كوكو شانيل المرأة بأن تغادر كل يوم بيتها في كل أناقتها، فالحب قد يكون في انتظارها عند منعطف الطريق. ××× نحن لا نشقى سوى بما سبق أن سعدنا به. لذا فإن الأشخاص الذين صنعوا سعادتنا هم أنفسهم الذين يصنعون شقاءنا فيما بعد، بالأشياء نفسها، وتلك التفاصيل إيّاها. كلّ الأشياء التي كانت الأكثر جمالاً، هي التي ستصبح الأكثر إيلاماً عند الفراق. عليك أن تستعدّ لما تحيكه الأشياء ضدّك، وهي تمنحك سعادة شاهقة. للألم عمر أطول.. إنّه استعادة دائمة لتلك الفرحة الطارئة.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث