«ملكة جمال العرب» دلال الغزالي تكشف عن غيرة زوجة مارادونا منها

زهرة الخليج  |   2 يوليو 2018

على الرغم من حزن ملكة جمال العرب المغربية دلال الغزالي على الخسائر التي مُني بها المنتخب المغربي في بطولة كأس العالم 2018، لكنها سعيدة بالأداء المشرّف الذي قدّمه اللاعبون. ودلال ابنة مدينة كازبلانكا، هي فتاة عشرينيّة، تحمّلت المسؤولية منذ صغرها وتحديداً في سن (17 عاماً)، بعدما توفيت والدتها إثر إصابتها بالضغط، وعن هذا تقول لـ«زهرة الخليج»: «فقدتُ أمي في أهم مرحلة من حياتي، وكنت حينها أستعد للتخرج في المرحلة الدراسية الثانوية، وبحاجة إلى مُساندة معنوية، خاصة أن والدتي كانت مسؤولة عني أنا وشقيقتيّ في كل أمور حياتنا، وتوفّر لنا ما نحتاج إليه. لذا بعد رحيل أمي أصابتني حالة من اللّاتوازن، وهناك أشياء عدة كنت قد رسمتها لنفسي، وتحديداً على الصعيد الدراسي، لكني اضطررت إلى تغيير مخططاتي. فأنا أبداً لم أفكر في أني سأدرس سياحة وطيراناً، وكانت ميولي «بزنس» كي أصبح مديرة بنك، إنما بعد رحيل أمي تغيرت توجّهاتي». ونسألها: • هل شعرت بأهمية النجم الكروي مارادونا وأنت إلى جواره؟ - طبعاً مارادونا أسطورة.. وهو لاعب كبير، ومدرب موهوب، ومثّل شرَفيّاً الرياضة الإماراتية في مناسبات عدة، والآن يشغل منصب رئيس لأحد الأندية، ومعنى هذا أني كنت بالتأكيد أقف إلى جانب نجم. ولمارادونا مكانة خاصة عندي كونه زارنا في المغرب.. وأحب ثقافتنا وتراثنا، بل وتصوّر مع فرقة تراثية مغربية. • وهل تتمنين مثل شهرة مارادونا؟ - الشهرة كلمة مُخيفة.. بل هي مسؤولية، وأكيد أتمنّى الشهرة لكني خائفة من ماذا سيحدث بي بعد تحقيقي الشهرة. غيرة زوجة مارادونا • ما رأيك في زوجة مارادونا الحالية روسيو أوليفا؟ - (تضحك معلقة): جرى لي موقف مع زوجة مارادونا مختصره أنها تغار عليه كثيراً، وأعذرها في هذا، علماً بأنها هي الأخرى جميلة ودافئة. • كيف أصبحت ملكة جمال العرب؟ - هذه الرغبة كانت لديّ من زمان ولكني كنت أنتظر الفرصة والوقت المناسبين لتحقيقها، وحدث أن شاركت في برنامج World Next Top Model في لبنان، بعد أن سمعت عنه عبر مواقع التواصل وأنا في دبي، فقلت لماذا لا أجرّب حظي، وشاركت، وحظيت عندها بلقبين وليس بلقب واحد، هما: «ملكة جمال العارضات» لعام 2017/2018، و«ملكة جمال العرب». مسابقات الجمال لا تعتمد على الجمال • هل فوزك باللقبين الجماليّين عزّز من ثقتك بنفسك أنك جميلة؟ - أساساً مسابقات ملكات الجمال لا تعتمد فقط على الجمال، إذ هناك عوامل ومعايير أخرى يتم اعتمادها في الاختيار. وأنا طبعاً أرى نفسي جميلة، لكن تبقى مسألة الجمال نسبيّة، فهناك من لا يراني جميلة.. وأحترم جميع الآراء. بالتالي، لا أرى أن فوزي باللقب عزّز لدي ثقتي بنفسي، كوني من الأساس واثقة بنفسي. • بعد نَيْلكِ لقب «ملكة جمال العارضات»، هل تصلحين لأن تكوني عارضة؟ - نعم أصلح لأن أكون عارضة، كما أصلح لأن أكون ممثلة، وكذلك أملك صوتاً جميلاً، وإن تدرّبت موسيقياً أصلح لأن أكون مغنّية. بالتالي، أنا مجموعة مواهب تحت اسم دلال الغزالي. • تملكين صوتاً جميلاً من أين اكتسبته؟ ولماذا لا تشاركين في أحد برامج المواهب؟ - والدتي، رحمها الله، كان صوتها جميلاً، وكذلك والدي كان يُدندن في المنزل. وأنا سبق أن تقدمت للمشاركة في الموسم الثالث من برنامج «أراب آيدول»، وفزت في التصفيات الأولى التي أقيمت في دبي، وتواصلوا معي حتى أتوجّه إلى لبنان للمشاركة في المرحلة الثانية، وتدارسنا الأغاني التي سأقدمها وأتدرّب عليها، وأخبرتهم بأني أحب أغاني شيرين عبد الوهاب وعبد المجيد عبد الله، لكني بعد ذلك لم أسافر إلى بيروت كي أكمل مشاركتي في البرنامج، وذلك لأسباب خاصة بي.