6 خطوات لبناء ثقتك بنفــسك

د.نعيمة حسن  |   2 سبتمبر 2018

إن عدم الثبات أوالتردد لن يجعلك قوياً، أو قادراً على مواجهة أي تحد في الحياة، ولكي تقاوم هذا التشويش والفوضى الكاملة في حياتك، عليك أن تبني الثقة بنفسك، وتفعيل دورها في إدارة المحن والمشكلات التي تمر بك.

الثقة بالنفس لها علاقة كبيرة بنجاحك وبقدرتك الحصول على ما تريد، ودرجة الثقة بالنفس من الممكن أن تتغير، فإن ثقتك بنفسك في اختبار كل يوم، وقد تزداد وتنقص، وربما تفقدها أيضاً، ومن الخطوات المهمة التي تجعلك تنبي ثقتك بنفسك، ولا تفقدها 6 خطوات، وهي:

1 - ذكر نفسك كل يوم أنك فعلت بعض الأشياء بطريقة صحيحة:
بدلاً من أن تفكر ملياً فيما لم تنجح في أدائه، أو المهام التي لم تنجزها، ركز على المهام التي تستطيع إنجازها بالفعل ولا تقلل من أهميتها، كن متيقظاً، وتحدث مع نفسك بحديث ذهني تحفيزي قصير في بداية اليوم ونهايته، اعط نفسك درساً، كما لو أنك تساعد شخصاً آخر، لكي يتغلب على التحدي.

2 - اقرأ التراجم، والسير الذاتية الملهمة:
قم بعمل ملف لك تجمع فيه تلك القصص التي تلهمك أكثر من أي شيء آخر. قم بتسجيل الأفلام التلفزيونية المتميزة، استمع إلى محاضرات محفزة وملهمة على الإنترنت، وسوف تجد الكثير منها على المواقع المختلفة، حاول أن تتعرف إلى أشخاص بدؤوا من الصفر، وواجهوا عقبات شديدة، ولكنهم على الرغم من ذلك وجدوا وسيلة للفوز، تذكر أن قدرتك تفوق بكثير مستوى أدائك الحالي، فالحياة الخالية من التحديات والعقبات غير موجودة، عليك تقبل حقيقة أنك ستواجه شيئاً ما من تقلبات الزمن، شأنك شأن جميع البشر، وأن ثقتك سوف تزداد عندما تواجه التحديات بشكل فعال، ومفعم بالنشاط، ربما لا تفوز في كل التحديات، ولكن في ظل ثقتك بنفسك سوف تفوز بعدد كبير منها.

3 - كن شاكراً:
مهما كانت الظروف التي تمر بك، فهناك من يمر بظروف أسوأ منها بكثير، فإذا كنت تشك بذلك، فخصص جزءاً من وقتك لزيارة قسم الحروق في مستشفى للأطفال، وشاهد هناك حجم المآسي التي يمر بها هؤلاء الصغار، وكيف يتعاملون مع الألم؟ عليك ألا تعطي المشكلة التي تمر بها أكبر من حجمها، فكر في كل الأشياء التي لديك، انظر إليها، ربما لم تكن تراها، ولا تقلل من شأنها، فهناك من هو محروم من وجود مثل تلك الأشياء، إن معظم مشكلاتك سوف تهون وتبدو أقل خطورة عند مقارنتها بكل ما تستمتع به من مزايا كل يوم، فقط حاول أن تلقي نظرة ذهنية سريعة على كل تلك المزايا.

4 - أحط نفسك بمن يستطيعون مساندتك على نحو ممتاز:
إذا كنت في حاجة إلى العون ابق بجانب أناس متميزين، يرفعون من همتك وثقتك بنفسك، يمنحوك الطاقة الإيجابية التي تحثك على الإنجاز، استفد من خبراتهم ونصائحهم، شاركهم نجاحهم، فالنجاح مثله مثل الفشل ينتقل بالعدوى، إن تفاعلك مع من ينجزون أعمالهم على خير وجه، هو حافز لك لإنجاز أعمالك على خير وجه، إن مشاهدتك لهم وهم يقفون من جديد بعد سقوطهم، يجعل أمر وقوفك من جديد بعد أي مطب تقع فيه أمراً سهلاً.

5 - اضغط على نفسك لتحقيق أهداف قصيرة المدى:
ليست هناك وسيلة لبناء الثقة أفضل من إنجاز الأمور، اعمل على إيجاد مناخ من الإنجاز كل أسبوع، ركز على أهم ثلاثة أهداف بالنسبة إليك، ولا تسمح للآخرين أو لأي شيء بتشتيت انتباهك، أو بمقاطعتك، من خلال القيام بذلك سوف تتخلص من مشاعر الذنب والفشل. قم بخطوة صغيرة في كل مرة، ولكن تأكد أن أهدافك واقعية، ولا توبخ نفسك عندما لا تسير الأمور كما خططت لها، كن مرناً وعندما يقول لك الآخرون (لا) لا تأخذ المسألة على محمل شخصي، وتقبل حقيقة أنك في حاجة إلى أن تخسر في بعض الأحيان قبل أن تفوز.

6 - افعل شيئاً لنفسك كل أسبوع:
اعمل على أن تجد طريقة تحتفل بها، بما حققته من إنجازات على مدى أسبوع، ألا تستحق ذلك؟ إذا أجبت بـ«لا» ( أي أنك لا تستحق أن تحتفل بإنجازك)، عد إلى أول خطوة في بناء الثقة - وهي تذكر الأشياء التي نجحت في تحقيقها - فالطريق إلى الثقة بالنفس مفروش بالانتصارات الأسبوعية، فتعلم الاحتفال بها، وليكن لديك إيمان عميق بما تستطيع فعله، وأنك قادر على أداء كثير من المهام، وإنجازها بشكل صحيح، فعامل الإيمان مهم جداً لتقوية الثقة بالنفس، وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن السعادة مرتبطة بصورة واضحة بمدى ثقة الإنسان بنفسه، فالإنسان بطبعه يجد مصدراً هائلاً للغبطة والفرح، والثقة بنفسه، وذلك بوجود صلة إيمانية قوية بينه وبين ما يفعله، ابحث عن هذه الصلة داخلك وقم بإيقاظها، وتقويتها إلى أقصى قدر ممكن.

ماذا تفعل إذا انتابك الكسل؟
1 - سلم بأنك بهذه الحالة، توقف عن العمل لفترة قصيرة، لإعادة التفكير، وشحذ طاقتك، وإعادة التركيز، تحدث إلى الأشخاص الذين يساندونك بشكل مكثف، ولا تترك نفسك للذين يحبطونك.
2 - ذكر نفسك بآخر إنجاز قمت به (مشاهدة صور الاحتفالات - شهادات التقدير)، وذكر نفسك أيضاً بما تبقى لديك من أهداف.
3 - ارجع إلى الأساسيات، أحد الأسباب الرئيسة التي ينتج عنها عدم تحقيق أي نتائج، هو أنك لا تتدرب جيداً على الأساسيات، ولا تمارس العمل عليها، فكل عمل تريد تحقيقه له أساسيات، عليك مراجعتها ودراستها جيداً، لتستطيع تحقيق النتائج التي تريدها.
4 - يجب أن تدرك أن في وسعك اجتياز هذه المحنة، لأن الحياة مليئة بالمحن، ولكن هذه المحن لا تدوم طويلاً، فتعامل معها خطوة بخطوة، وذكر نفسك قائلاً: «سوف تنقشع هذه الغمامة وسوف تشرق الشمس».