بدانة الطفل تبدأ من الأم.. غالباً

ميرا عبدربه  |   11 ديسمبر 2018

تعطي كل أم اهتمامها لطفلها، وتقدم دائماً له ما يحب من أطعمة لكي يكون سعيداً. ولكن في بعض الأحيان، تقدم الأمهات كمية كبيرة من المأكولات لأطفالهن من دون إدراك أن ذلك يسبب لهم زيادة في الوزن، ويعرضهم لمشاكل صحية خطيرة.

كمية الطعام الكبيرة التي تقدمها الأم لطفلها، هي من الأسباب الرئيسية التي تسبب له زيادة في الوزن، حيث إن الكثير من الأمهات يعتقدن أن وزن أطفالهن أقل من المعدل الطبيعي، على الرغم من أن الأطفال يتمتعون بوزن طبيعي أو حتى زائد، لكن دوماً تلح الأم على طفلها ليتناول كمية كبيرة من الطعام وإجباره دائماً على إنهاء طبقه. وهناك أيضاً أسباب أخرى تؤدي إلى زيادة في الوزن لدى الأطفال وهي:
• الوراثة حيث إن السمنة عند الأطفال تكون الجينات الوراثية سببها في بعض الأحيان.
• جلوس الأطفال لفترة طويلة أمام الشاشات الإلكترونية للعب أو مشاهدة الأفلام.
• عدم وجود أنشطة رياضية في حياة الطفل.
• الضغط النفسي، حيث إن تعرض الطفل للتوتر يزيد من خطورة إصابته بزيادة في الوزن.

أضرار البدانة

البدانة لا تعتبر فقط مشكلة تؤثر في الشكل الخارجي للطفل، ولكنها تتخطى ذلك بكثير، حيث إن هناك عدداً من المخاطر الصحية التي تهدد الطفل المصاب بالبدانة. الطفل الذي يعاني زيادة في نسبة الدهون بجسمه هو أكثر عرضة للإصابة بمشاكل القلب وارتفاع الكوليسترول في الدم، وتزيد خطورة إصابته بالسكري. كما أن الدراسات العلمية تؤكد أن الطفل المصاب بالسمنة أكثر عرضة لخطر المعاناة من مشاكل في التنفس والإصابة بمرض الربو. لذا من الضروري عليك كأم العمل للحفاظ على وزن طفلك لأن ذلك بين يديك.

الغذاء الصحي

مهمتك كأم، هي تقديم الأطعمة الصحية لطفلك والانتباه إلى كمية الطعام التي يحصل عليها لمساعدته في الحفاظ على وزنه وصحته. وأبرز النصائح الغذائية التي نقدمها لك للحفاظ على وزن طفلك هي:

• قدمي له الخضار على كل وجبة. ضعي له الخيار والطماطم في الساندويتش وشجعيه على تناول السلطات. أما إذا رفض طفلك تناول الخضار، ما عليك سوى إضافتها له على الأطباق المفضلة لديه، على سبيل المثال يمكنك وضع الكوسة أو الجزر المقطع في اللازانيا، وإضافة البروكولي إلى حساء الخضار ومن ثم هرسه.

• حضري الوجبات السريعة المفضلة لطفلك في المنزل، حيث يمكنك تحضيرها له بشكل صحي من دون السعرات الحرارية العالية وكمية الدهون المرتفعة، التي قد يحصل عليها الطفل. يمكن تقطيع البطاطا وشيها بالفرن بدلاً من قليها، تحضير البرغر في المنزل باستخدام لحم البقر وإعداد البيتزا بالطحين الأسمر.

• لا تمنعي الحلويات نهائياً عن طفلك، لأن ذلك قد يسبب ردود فعل عكسية لديه، بل حددي له كمية الحلويات التي يمكنه تناولها في الأسبوع. كما من المهم تقديم الفواكه للطفل كونها غنية بالألياف الغذائية والفيتامينات والمعادن. وتجدر الإشارة هنا إلى أنه لا يجب تقديم الحلويات للطفل وكأنها نوع من المكافأة، لأن ذلك في المستقبل يجعل الطفل يعتقد أن الحلويات هي فقط للشعور بالمتعة مما يجعله يتناولها بكمية كبيرة.

• اطلبي من طفلك مساعدتك في تحضير الأطعمة الصحية في المطبخ مما سيشجعه على تناولها.

• أبعدي طفلك عن شرب العصائر والمشروبات الغازية لأنها تحتوي على السكر.

خطر الأجهزة الإلكترونية

يجب تحديد الوقت الذي يستخدم فيه الطفل الأجهزة الإلكترونية، لأنها من الأسباب الرئيسية التي تمنعه من الحركة خلال اليوم. حددي له ساعة أو ساعتين في اليوم لاستخدام هذه الأجهزة، على أن يقوم بالحركة خلال باقي اليوم. كما يجب العمل على تشجيع الطفل على ممارسة الأنشطة البدنية من خلال تسجيله في أنشطة رياضية، يمكن مثلاً تسجيل الفتيات بصفوف الباليه، والأولاد بصفوف لتعليم كرة القدم.  من جهة أخرى، يمكن اصطحاب الطفل والذهاب معه للقيام بأنشطة بدنية من خلال اللعب واللهو معه في الحديقة، مما سيشجعه على القيام بالمزيد من الحركة خلال اليوم.