18 سبباً لعدم استغناءهم عنها 92% من الرجال: الحياة دون المرأة «مظلمة»

د.نعيمة حسن  |   17 ديسمبر 2018

مهما كان الرجل قوياً وقادراً على العطاء، فإنه يحتاج إلى عطاء المرأة وحبها وقدرتها على التحمل والبذل، فهو يهرع إليها إن أصابه مكروه، لأنها ملاذه، إن كانت أماً أو زوجة أو حبيبة أو أختاً أو صديقة أو زميلة في العمل، فأينما توجه هناك نسوة حوله لا يمكنه الاستغناء عنهن، فلماذا لا يستطيع الرجل الاستغناء عن المرأة؟

أكدت دراسة اجتماعية أميركية أن نسبة 92% من الرجال الذين شاركوا في دراسة بعنوان (أهمية المرأة في حياتهم) أن الحقيقة التي لا يمكن أن ينكرها الرجال هي أن حياتهم من دون المرأة عبارة عن نفق مظلم. وأكد معظمهم أن المرأة هي النصف الأكثر أهمية بالنسبة إلى الرجل.

وطالبت نسبة 89% منهم الرجل بترك الغرور جانباً، والقول إن الرجل لا يستطيع العيش من دون امرأة، مع العلم أن الدراسة شملت رجالاً متزوجين، وآخرين غير متزوجين.

 نكهة للحياة

أوردت دراسة بلجيكية استطلاعاً للرأي على عينة تحتوي على عشرة آلاف رجل من جنسيات مختلفة، ذكروا أهم 18 عاملاً تجعل الرجل لا يستطيع الاستغناء بسببها عن المرأة، من أبرزها: مخلوق يستطيع القيام بمهمة الحمل والولادة وهذا أصل الحياة.

قدرتها على الصبر وتحمل المسؤولية وعلى رأسها تربية الأطفال.

الاهتمام بالتفاصيل وتذكر التواريخ وتحديد الأوقات المناسبة لكل مهمة في الحياة.

قدرتها على القيام بأعمال عدة في وقت واحد. لها دور كبير في خدمة بلادها إن كانت عاملة.

قدرتها على تهدئة الرجل، وامتصاص غضبه، وتحمل مزاجه المتقلب أحياناً، وطريقة تفكيره التي تختلف عنها.

الوقوف بشجاعة في مواجهة أي عقبات تتعرض لها، وهي إذا ما فشلت في شيء تعود لتبدأ من جديد ولا تعجز.

السهر على راحة من يعاني بجانبها، إن كانوا أطفالاً أم زوجاً أم أحد أفراد العائلة.

لا تنتظر أجراً على عطائها، فهي تمنح الحب والسعادة لمن حولها من دون النظر إلى المقابل.

رومانسية بطبعها فهي تضيف نكهة ومذاقاً لحياة شريكها.

ملاذ وهروب للرجل من ضغوط الحياة.

قادرة على رسم البسمة وزرع الأمل في حياة من حولها، حتى وهي تعاني.

قدرتها على خلق جو مناسب من السكينة والهناء لمن يشاركها الحياة.

تكريس وقتها لعائلتها مهما كانت الظروف حولها، ومنحهم الرعاية والحنان والحب.

تفريغ الرجل لمهام العمل وتحمل المسؤولية، وهي بهذا تدعم نجاح وتطوير شريكها من دون ضغوط.

صوتها العذب وابتسامتها ورائحتها الجميلة وأنوثتها تجعل الرجل يدور في مدارها ولا يستطيع الاستغناء عنها.

لديها قدرة على التسامح والغفران لا يمتلكها الكثير من الرجال. ولديها الإخلاص والوفاء، فهي تقدر الحياة الزوجية وتقدم الوفاء دليلاً على المحبة).

فوضى عارمة

معظم من شملتهم الدراسة صرحوا بأن حياتهم من دون امرأة تكون في فوضى عارمة، فهي من تقوم بتنظيم حياتهم وتجعلهم أكثر إنتاجاً وقدرة على مواصلة حياتهم بشكل أفضل في العمل والعائلة.

وأوضحت الدراسة أن الرجال يرون أن المرأة قادرة على التعامل مع العنوسة بشكل أفضل منهم، وأنهم يعتمدون على المرأة في حياتهم بشكل كبير، ويصفون حياة العازب بأها أصعب بمراحل كثيرة من المتزوج الذي يجد من يهتم به وبشؤونه، ويفرح لفرحه ويحزن لحزنه.