"الفنانون الأجانب".. هل يمثلون إضافة للسينما المصرية؟

الاتحاد

  |   19 ديسمبر 2018

سعيد ياسين (القاهرة)

تزايدت مؤخراً استعانة الأفلام المصرية بعدد من الفنانين الأجانب للمشاركة في بطولتها، وفي الوقت الذي يرى فيه البعض أن ذلك يأتي على حساب الممثلين المصريين، خصوصاً في ظل تراجع عدد الأفلام المنتجة سنوياً وأيضاً المسلسلات التلفزيونية، وفي ظل معاناتهم قبل ذلك من المشاركات الكثيرة لفنانين عرب بأدوار مهمة في السينما، يرى البعض الآخر أن هذه المشاركات لن تأتي على حساب أحد طالما أن لها ضرورات درامية، وأنها يمكن أن تفتح سوقاً خارجية بشكل جيد للفيلم المصري.

وكان نجاح الممثل البريطاني الأصل سكوت أدكينز الذي شارك في يونيو الماضي في بطولة فيلم «حرب كرموز» أمام أمير كرارة وغادة عبدالرازق، فتح شهية عدد من المنتجين للاستعانة بممثلين أجانب، خصوصاً وأنه كان أول هوليوودي يشارك في السينما المصرية، مع العلم أنه كان رشح قبله للدور الممثل جون كلود فان دام، لكنه طلب أجراً يقترب من 3 ملايين دولار، فوقع الاختيار على أدكينز مقابل 305 آلاف دولار فقط.

واستعانت أسرة الفيلم الذي يصور حالياً «كازابلانكا» لأمير كرارة وغادة عادل، بالممثل التركي خالد أرجنش، بطل مسلسل «حريم السلطان»، ويتردد أن الممثل والمصارع الأميركي الشهير جون سينا سيشارك في الفيلم المصري «التجربة المكسيكية» عن قصة محمود حمدان وإخراج حسن السيد وإنتاج حسين القلا، كما يشارك الممثل الأميركي ستيفن سيجال في فيلم «المحترف» مع نضال الشافعي وجومانا مراد، وتشارك ممثلة إيطالية في فيلم «حملة فرعون» مع عمرو سعد وروبي، وكانت أخبار ترددت عن استعانة أسرة فيلم «لص بغداد» بالممثلة التركية مريم أوزرلي الشهيرة بالسلطانة «هويام»، إلا أن المخرج أحمد خالد موسى نفى مشاركتها، وقال إنها جاءت في زيارة لمصر، وبحكم صداقتها مع محمد إمام زارت لوكيشن التصوير فقط.

وتباينت ردود أفعال الفنانين والمنتجين والنقاد المصريين حول فكرة الاستعانة بممثلين أجانب، حيث قالت الفنانة هالة صدقي إنه يوجد نحو 2 مليون عامل مصري يعملون بالفن، وأن مهنة التمثيل مليئة بالموهوبين المصريين، وطالبت بضرورة تشغيل هؤلاء الممثلين الذين يصلحون لمختلف الأدوار أولاً، حتى لا يصاب هؤلاء باليأس بعدما أضاعوا عمرهم في الفن، نتيجة رؤيتهم أدوار تذهب إلى غيرهم، وهم أولى وأجدر بها.

ويرى الناقد طارق الشناوي أن الاستعانة بممثلين أجانب لا يسيء لمهنة التمثيل، لأنها ليست حكراً على أحد، مشيرا إلى أن الفن المصري يخضع لقانون العرض والطلب، وأن الاستعانة بممثلين من الخارج في صالح مصر، لأن المهنة تعتمد على الإبداع والتذوق، وكل شخص يمكنه أنه يسهم في إضفاء تنوع على العمل الفني.

وقال المنتج والموزع هشام عبدالخالق، إن وجود الأسماء الأجنبية التي شاركت أو ستشارك في الأفلام المصرية لن يفرق في التوزيع الخارجي، لأن هذه الفئة من الممثلين لا تشارك في أفلام كبيرة في هوليوود، وأكد أن السينما المصرية في العالم العربي لا تزال تبيع بأسماء النجوم المصريين، من أمثال تامر حسني وأحمد حلمي وأحمد السقا.

وكان محمد هنيدي استعان بالممثلة الصينية كامالا في فيلم «فول الصين العظيم»، وشارك جرانت بويل في «لا تراجع ولا استسلام» مع أحمد مكي، وبياتريس أورديه «لف ودوران» مع أحمد حلمي، وكيت بلانشيت «كابوريا» مع أحمد زكى، والايطالي كوزيمو فوسكو «حرب إيطاليا» مع أحمد السقا، والكورية ساكى تسوكاموتو «يابانى أصلى» مع أحمد عيد.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث