«التنمر الإلكتروني».. مراهقون يتطاولون على المشاهير

زهرة الخليج

  |   19 ديسمبر 2018

إلى أي مدى يمثل استخدام المراهقين «مواقع التواصل الاجتماعي»، من دون ضوابط، تهديداً حقيقياً على حياتنا الاجتماعية؟ ظهر ذلك السؤال جليّاً بعد تدفق هائل للأخبار المضللة والانطباعات العدائية، ضد قيم ورموز وأشخاص وصلت إلى درجة التنمر، حيث علت التساؤلات حول دور هؤلاء المراهقين في بث المعلومات غير الدقيقة والمنحازة من خلال وجودهم الدائم على منصات «السوشيال ميديا» المختلفة، وتأثير ذلك في الناس والذوق العام.

وفي عصر «السوشيال ميديا» ومتابعيها من الجمهور، يمكن القول إن ما تكتبه الصحافة عن أهل الفن من نقد، قد لا يعد شيئاً أمام ما يدونه الـ«فانز» والـ«فولورز» من تعليقات مسيئة ومحبطة ولا أخلاقية في الكثير من الأحيان على صفحات المشاهير، حتى باتت «مواقع التواصل الاجتماعي» منبعاً للتنمر على المشاهير، كالإساءات التي تعرضت لها مؤخراً مثلاً المطربة أصالة نصري عندما ارتدت «جرابات» مع الحذاء، أو ما لقيته الفنانة دينا الشربيني بسبب فستان ارتدته في افتتاح «الجونة السينمائي»، أو تعقيباً على فعل أو تصريح لفنان وفنانة ما.

والنتيجة أن أطلق عدد كبير من الفنانين بقيادة، يسرا وكندة علوش ومنى زكي وشيرين رضا، حملات مناهضة لظاهرة التنمر على «السوشيال ميديا»، لدرجة أن شيرين رضا وصفت التنمر الحاصل بـ«البلطجة الإلكترونية». «زهرة الخليج» أخذت رأي بعض الفنانين في ظاهرة «التنمر»، وبحثت مع مجموعة متخصصين، أسباب الظاهرة وآثارها الاجتماعية والنفسية.

محمد فؤاد: تركوا فني وتحدثوا عن وزني
يؤكد المطرب محمد فؤاد بأنه ضد ظاهرة التنمر، وقال لـ«زهرة الخليج»: «هذه الظاهرة محبطة، ففي الوقت الذي يتخيل فيه النجم بأنه قدم عملاً فنياً قوياً، يظهر «خفافيش الظلام» لإحباط عوامل النجاح كافة، وقد تعرضت لهذه «البلطجة» كثيراً، حيث يترك الجميع العمل الفني الذي قدمته، ويقولون: محمد فواد وزنه زاد».

أحمد فهمي: سأرد بطريقة أعنف
النجم الكوميدي أحمد فهمي علق على ظاهرة «التنمر الإلكتروني» في حالة إذا ما تعرض لها قائلاً: «لا يوجد لديّ أي مشكلة من انتقاد أعمالي على صفحات «التواصل الاجتماعي»، أو انتقاد أدائي في أي فيلم أو مسلسل أشارك في بطولته، ولكني لن أسمح على الإطلاق بالتطرق إلى حياتي الشخصية والتنمر بي وبأسرتي، وفي هذه الحالة أخلع عباءة الفنان، وأتحول إلى شخص عادي وأقوم بالرد على أصحاب تلك التعليقات بأسلوبهم نفسه، بل وبطريقة أعنف في معظم الأحيان».

أحمد زاهر: تعرضت للتنمر وأنا مريض
بدوره، قال الفنان أحمد زاهر: «تعرضت للتنمر لفترة معينة في حياتي، وهي الفترة التي تعرضت فيها لأزمة صحية أدت إلى زيادة وزني بشكل ملحوظ، وفي إحدى المرات وجدت شخصاً قادماً إليّ يقول: «كل دا كرش.. خاف على نفسك». وللأسف لم أستطع الرد عليه، لأن الأمر سيكلفني الكثير حتى أشرح له أنني مصاب بمرض معين». ويضيف: «لا أنكر أنني تعرضت لأزمة نفسية كبيرة بسبب هذا النوع من التنمر».

نسرين أمين: سلاح «البلوك» للمتنمرين
أما الفنانة نسرين أمين فقالت: «في الحقيقة لا ألتفت إلى هذه النوعية من الانتقادات، لأنني في منتهى البساطة، لو قمت بنشر صورة وحازت إعجاب الملايين، لا شك في أن هناك مرضى سيعلقون بشكل يميل إلى التنمر، وقد حدث ذلك معي كثيراً، لذلك أتبع سلاح الـ«بلوك» والحذف، لعلمي أن هذه النوعية من الناس مجرد مستأجرين لمضايقة بعض النجوم، وتأثيرهم فيّ هو «صفر على الشمال».

أيتن عامر: أرفض التنمر بدينا الشربيني
«لم أتعرض للتنمر في طفولتي، لأني كنت طفلة قوية أجيد كيفية الرد على أي شخص يؤذيني بكلامه، وحتى هذه اللحظة لا أترك حقي ولا أقبل الإهانة من أي شخص مهما كان». بتلك الكلمات عبرت الفنانة أيتن عامر عن رأيها بتنمر الجمهور على «السوشيال ميديا» وأضافت: «للأسف خلال الفترة الأخيرة بات الفنانين من أكثر الشخصيات في المجتمع العربي تعرضاً للتنمر، الأمر الذي زاد على حده، فأثناء مهرجان الجونة السينمائي الأخير تنمر كثيرون على الفنانة دينا الشربيني».

رجاء الجداوي: قالوا انتقلت إلى الآخرة
الفنانة رجاء الجداوي تحدثت قائلة: «الفنانون هم الأكثر عرضة للتنمر بعد ظهور «السوشيال ميديا». وتضيف: «أنا بيموّتوني ويطلقوا عليّ شائعات الوفاة، وأحياناً يقولون إن عندي 88 سنة. وهذا ما حدث عندما احتفل فريق عمل برنامجي بعيد ميلادي مؤخراً، فقرأت من يقول عني كلاماً مؤذياً، ولكني فضلت الرد عليهم من خلال «فيديو» وجهت فيه الشكر إلى كل من أساء إليّ وتنمر عليّ، لأنهم أظهروا حب الناس الحقيقي».

درة: الفنانون يدفعون ثمن نجوميتهم
بدورها، قالت الفنانة التونسية درة زروق: «أعتقد أن مثل هذه الأفعال تندرج تحت مسمّى الغل والحقد، والفنانون هم أكثر من يدفعون ثمن نجوميتهم عن طريق انتهاك خصوصيتهم، فلا شك أنني تعرضت كثيراً للتنمر. وذلك على أدائي في عمل معين». وتضيف: «كثيراً ما أشعر بالضيق عندما يصف البعض الوسط الفني «بالزبالة»، من دون أي وجه حق».

مي عمر: حذفت خاصية التعليقات
وعلى النقيض من أحمد فهمي، تقوم النجمة مي عمر بإلغاء خاصية كتابة التعليقات على صفحاتها في وسائل التواصل حالة تعرضها لأي حالة تنمر من جانب بعض متابعيها. وخاصة على صورها في «الانستجرام». وتقول مي: «لا أحب أن أخسر أحداً بسبب تعليقاته، وفي الوقت نفسه لا أحب أن تكون صفحتي منبراً لنشر أي بذاءات أو ألفاظ خارجة. باختصار، متوسط التعليقات على أي صورة أقوم بتحميلها على صفحتي في موقع «انستجرام» يتخطى حاجز الـ2000 تعليق، ومن الوارد أو من الطبيعي، أنني لا أتمكن من قراءة كل التعليقات، لذلك قمت بحذف خاصية التعليقات نهائياً سيراً على الطريقة التي يتعامل بها بعض الزملا».

دور الأهل
الأمر أكثر صعوبة بالنسبة إلى الإناث حسبما تؤكد المؤثرة على منصات التواصل جيسيكا أبي نادر، التي تنشر باستمرار عبر تطبيقي الـ«سناب شات» و«الانستجرام»، وتتلقى سيلاً من الشتائم، قائلة: «أحاول تعليم بناتي امتلاك القوة للرد المناسب من دون تجريح، وأن أبني ثقتهن بأنفسهن، وأعتقد أن هذا الأمر يجعلهن يواجهن الحياة بأسلوب بعيد عن المهاترات التي نراها من مراهقي اليوم، الذين فتحت أمامهم فرص استثنائية ولكنهم لم يعرفوا جميعاً استغلالها بالشكل الصحيح». وأضافت: «الأولاد أصبحوا منغلقين على أنفسهم، ولا يدركون أن ما يفعله هذا المراهق قد يكون خطراً على نفسه وعلى الآخرين».

رفع الذائقة
من جهته، يشرح المؤثر الاجتماعي يحيى جان عن أسلوبه في الرد على المتنمرين، قائلاً: «المراهق قد يتخذ من نجم معين قدوة له، لذلك يمكننا الإضاءة على جانب أخلاقي جيد في هذا النجم والإيضاح للمراهق أن نجمه المفضل في الموقف نفسه، تصرّف بنُبل وأخلاق عالية، ويمكننا التجاهل لأننا لسنا في موضع تربوي، وليست مهمتنا التربية والوعظ والإرشاد بل رفع الذائقة»، وقال لمن يتعرضون للتنمر: «الاستيعاب قدر الإمكان والاجتهاد في إبداع طرق الجذب والردود، واعتماد أسلوب نقدي مختصر وبسيط ومكثف مع محتوى مُسلٍّ ومركز، فوسائل التواصل تعتمد السرعة في زمن الحدث فيه يلغي الحدث الذي قبله».

 

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث