طلال مدّاح.. وحكاية تكريم!

د.جمال فياض  |   13 فبراير 2019

أعلن المستشار تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للترفيه في المملكة العربية السعودية، أنه وضع على لائحة أنشطة الهيئة المقبلة تكريم الراحلَيْن الكبيرين طلال مدّاح وأبو بكر سالم. الفكرة جميلة، وبالتأكيد ستلاقي الكثير من التقدير لدى المعجبين الكبار بالأستاذين الراحلين.

ومن الطبيعي أن يكون التكريم بأداء أجمل وأنجح أعمالهما التي قدّماها على مدى عقود من حياتيهما الفنّية. ومن المفاجآت التي تعدّها الهيئة، حفل «يحضر» فيه طلال مدّاح ليغني أغانيه، بتقنية «الهولوغرام»، التي تُظهر المطرب وهو يؤدّي أغانيه واقفاً بالأبعاد السداسية أمام الجمهور. يبقى أن نطلب من القائمين على هيئة الترفيه بعض الأمور التي ستأتي بالكثير من الفوائد على انتشار الأغنية السعودية في العالم العربي. فالراحل طلال مداح تميّز عن كل الفنانين السعوديين والخليجيين بأنه اختلط بأغانيه وموسيقاه وألحانه مع الموسيقى والألحان الطربية المصرية والشامية. وهو الوحيد الذي كان يلفت سمع الموسيقار الراحل الكبير محمد عبد الوهاب.

وهو أثنى على ألحانه تماماً كما كان يثني على صوته. لقد خسر طلال مدّاح فرصة الانتشار الكبير، لأنه رحل قبل أن يصبح لوسائل الإعلام الفني الخليجي الانتشار الواسع، الذي تشهده اليوم. على الرغم من قلّة الحيلة «إعلامياً» في حينه، حقق مدّاح نجاحاً كبيراً في لبنان وفي مصر، بجهوده وموهبته كملحن ومطرب. من الضروري أن تنتبه هيئة الترفيه إلى إرثه، بأن تُعيد تسجيل ألحانه بأصوات شابة تستحق أن تغني هذه الألحان، وأن تبحث في ألحانه التي لم تُنشر في حياته. قلّة قليلة جداً تعرف أن طلال مدّاح ترك عشرات الأعمال الموسيقية والغنائية التي لم تُنفّذ في حياته.

هنا يكون التكريم بأن نُعيد على سبيل المثال لا الحصر تسجيل لحنه الرائع لقصيدة «متى ستعرف؟»، التي كتبها الراحل نزار قباني، ولحنها أيضاً الراحل محمد عبد الوهاب، لتغنيها السيدة نجاة الصغيرة. وما أجمل لحن طلال لهذه القصيدة، وهو مختلف بالتمام والكمال عن لحن عبد الوهاب. التكريم، سيكون أجمل وأروع وبالتأكيد مختلفاً.