لعنة «الأوسكار»

كارمن العسيلي

  |   1 مارس 2019

يؤمن بعض العاملين في وسط «هوليوود»، بوجود لعنة ما تصيب الفائزين بـ«الأوسكار»، وتحديداً النجمات الفائزات اللواتي ما إن يحملن «التمثال الذهبي» الصغير بين أياديهن، حتى تبدأ حياتهن العاطفية بالتدهور، فيحدث انفصال أو طلاق بعد أشهر عدة من إعلان فوزهن. ومع الإعلان عن الفائزات الجديدات، فإن السؤال البديهي الذي يُطرح: أي فنانة ستنضم إلى قائمة النجمات اللواتي أصابتهن لعنة «الأوسكار»؟ ومن أشهرهن:


Hilary Swank
نجت هيلاري سوانك من لعنة «الأوسكار» عام 2000، بعد فوزها بالجائزة عن فيلمها Boys Don’t Cry، لكنها لم تسلم منها في المرة الثانية، إذ أعلنت عن طلاقها من زوجها تشاد لوي، بعد عام من نَيْلها «الأوسكار» عن دورها في فيلم Million Dollar baby عام 2006.


Julia Roberts
ظنّت جوليا روبرتس أنها نجت من اللعنة، بعد نَيْلها جائزة «أفضل ممثلة» عن دورها في فيلم «إيرين بروكوفيتش» عام 2000، وعاشت ثلاثة أشهر بأمان، قبل أن تصيبها اللعنة التي أدت إلى انفصالها عن صديقها بنجامين برات.

Kate Winslet
لم تَسْلم النجمة البريطانية كيت وينسليت من لعنة «الأوسكار» التي أصابتها هي أيضاً، بعد أشهر من فوزها بـ«أوسكار أفضل ممثلة» في فيلم The Reader عام 2009. إذ أعلنت النجمة انفصالها عن زوجها سام ميندز، قبل الطلاق رسمياً عام 2010.

Halle Berry
دخلت هالي بيري التاريخ كأول امرأة سوداء تفوز بـ«أوسكار أفضل ممثلة» عام 2002، لكن غاب عن بالها قصة اللعنة التي تحوم فوق رؤوس الفائزات، بغض النظر عن لون بشرتهن أو عرْقهن أو جنسيتهن. فبعد عام فقط من فوزها المدَوّي، انهار زواجها من ايريك بينيت، ووقع الطلاق بينهما.


Reese Witherspoon

على الرغم من إعلان ريز ويذرسبون أن سبب طلاقها من زوجها ريان فيليب يعود لصغر سنّهما، إلا أن المراقبين لم يتمكنوا من تجاهل أن الانفصال حصل في العام ذاته الذي حازت فيه على جائزة «أوسكار»، عن دورها في فيلم Walk The Line عام 2006.


Sandra Bullock
انفصلت النجمة ساندرا بولوك عن زوجها بعد ثمانية أيام من حيازتها جائزة «الأوسكار»، عن دورها في فيلم Blind Side عام 2010. وكانت تقارير عديدة أفادت بخيانته لها.


Jennifer Hudson
بعد مُرور شهرين على فوزها بـ«أوسكار أفضل ممثلة مساعدة»، عن دورها في فيلم Dreamgirls عام 2007، انفصلت جنيفر هدسون عن صديقها جيمس بيون.

Kim Basinger
كان الثنائي كيم باسنجر وأليك بالدوين من أشهر ثنائيّات «هوليوود» رومانسية، فلم يكن يمر يوم من دون أن تتصدر صورهما وأخبارهما عناوين الصحف، لكن الأمور في حياتهما العاطفية بدأت تأخذ منحىً آخر، بعد فوز باسنجر بجائزة «أوسكار أفضل ممثلة مساعدة» في فيلم L.A Confidential عام 1998، إلى أن حدث الطلاق بينهما عام 2000.

 

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث