المياه تعود لمجاريها بين عائلة كارداشيان وجوردين وودز

لاما عزت

  |   3 مارس 2019

يبدو أن المياه قد عادت لمجاريها بين كلوي كارداشيان وجوردين وودز، بعد الحرب الأخيرة التي اندلعت بينهما بعد أن أقامت جوردين علاقة مع صديق كلوي نجم لاعب كرة السلة تريستان تومبسون، وتسببها في انفصالهما وتدمير عائلتهما.
وأكدت نجمة تلفزيون الواقع كلوي كارداشيان أنه لا ينبغي إلقاء اللوم على جوردين واعتبارها السبب في انفصالها عن زوجها تريستان، إذ غردت على حسابها الخاص بتويتر قائلة :" لقد كان هذا الأسبوع فظيعاً، أعلم أن الجميع سئم من سماع أخباري، بما فيهم أنا، ولكنني أعيش مشاعر متخبطة، وربما قد قلت أشياء لا يجب قولها، ورغم أنني أعلم أن تريستان يخونني ويهينني، ولكن هذه المرة كانت الصدمة كبيرة لم أستطع تحملها".
وتابعت: "من الصعب والمؤلم أن يجرحني شخص مقرب مني. لقد كنت أحب جوردين وأعتبرها أختي الصغيرة؛ لكن لا يمكنني إلقاء اللوم عليها بسبب تفكك عائلتي، إنما يقع اللوم بالكامل على تريستان".
وبذلك تكون كلوي قد تراجعت عن هجومها الذي شنته على جوردين عقب تصريحات الأخيرة في أول حوار لها منذ شائعات علاقتها بلاعب كرة السلة تريستان تومبسون إذ اعترفت جوردي في برنامج حواري  مع جادا بينكيت سميث، أنها قبّلت تومبسون فقط ولكنها لم تقيم علاقة حميمية معه.


الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث