الولادة تحت الماء: ظاهرة غريبة لكن مريحة!

زهرة الخليج  |   29 فبراير 2012

تعيش المرأة أوجاع الولادة ثانية بثانية حتى سماع صوت صراخ المولود الجديد. لكنّ هذه الأوجاع لا تُنسى بسبب حدّتها وقوتها. مع تطوّر الطب، بات الآن باستطاعة المرأة الولادة تحت الماء من دون أوجاع أو آلام. يبدو أنّ هذا الموضوع غريب نوعاً ما في العالم العربي، الا أنّ هناك العديد من المستشفيات التي تدرسه من أجل تعميمه.

خلال عملية الولادة تحت الماء، توضع المرأة في حوض المياه من أجل الولادة التي تكون أسهل نوعاً ما.

تقنية الولادة تحت الماء تتمتع بالعديد من الفوائد للمرأة منها:

- تستغرق وقتاً أقل من الولادة العادية.

- آلامها أخّف بكثير. 

- لا تتطلب البنج الموضعي.

- يمكن الإستغناء عن معظم أنواع الأدوية خلال هذه الولادة.

- تدنّي نسبة تمزق الجهاز التناسلي عند المرأة.

- تكون المرأة أقل عرضة  للتوتر خلال الولادة تحت الماء.

- المولود الجديد يكون أقل عرضة للإلتهابات خصوصاً التهابات الجهاز التنفسي.

من جهة أخرى، لا تسمح الولادة تحت الماء باستخدام جهاز تتبع نبضات قلب الطفل، مما قد يشكّل بعض القلق بالنسبة إلى صحة المولود الجديد.

هل تفكرين في إجراء هذا النوع من الولادة؟

المزيد:

ودّعي آلام الولادة مع حقنة الظهر

الرياضة تسهّل الولادة

لا مانع من العلاقة الحميمة أثناء الحمل