لا شيء أكثر إرعاباً منّا !..Us

عبدالرحمن الحميري

  |   9 أبريل 2019

هل سبق أنْ حدّقت إلى وجهك في المرآة لأكثر من دقيقة وانتابك الرعب فجأة، لأنك شعرت بأن انعكاسك شخصٌ آخر قد يبتسم لك في أي لحظة؟! من بين كل قصص الجن والشياطين التي كنا نسمعها؛ فإن أكثرها رعباً تلك التي تتحدث عن القرين، وهو - من المنظور الديني - الشيطان الذي يلازم الإنسان كظله منذ ولادته وحتى مماته، ويحاول أن يجرّه إلى الخطيئة والمعاصي، وقد كنت أتخيله في طفولتي متمثّلاً على صورتي البشرية، خصوصاً بعد أن أخبرني أخي ذات ليلة أنه رآني نائماً على السرير وعلى الأريكة في الوقت نفسه. وحين أتذكّر كل الشخصيات المخيفة من أفلام الرعب الشهيرة؛ فالشياطين والأشباح والوحوش والسفاحون المعتوهون، ليس في إمكانهم أن يرعبوك أكثر من شخصٍ يبدو نسخةً طبق الأصل منك، ويطاردك من دون هوادة.

مطاردة
تدور قصة فيلم Us حول عائلة مكونة من أب وأم وابن وابنة، يذهبون لقضاء العطلة في أحد المنازل الصيفية، وعند ذهابهم إلى الشاطئ تشعر الأم ويلسون بالقلق بعد أن تسترجع ذكرى مخيفة من طفولتها حدثت لها في المكان نفسه، وتركت فيها أثراً نفسياً سيئاً، وتتوالى الأحداث والصدف الغريبة إلى أن تفاجأ العائلة بوجود عائلة أخرى تحاصر المنزل، والصادم أن أفرادها مطابقون لهم في الشكل والهيئة، ويطاردونهم من دون سبب واضح.

غرائز وعواطف
حين نتحدّث عن فيلم Us فلا بدّ أن نتحدث عن Get Out الذي كان مفاجأة عام 2017، إذْ من النادر أن تُرشّح أفلام الرعب لأوسكار أفضل فيلم، وإن لم يفز بها فقد فاز بأوسكار أفضل نص أصلي، بالإضافة إلى حصوله على ترشيحين آخرين. والرابط المشترك بين فيلمي Us وGet Out هو المخرج العبقري جوردان بيل، الذي نقل أفلام الرعب إلى بُعدٍ جديد أكثر بساطةً وابتكاراً في آنٍ واحد، فهو لا يحتاج إلى وحوشٍ أو أشباح أو شياطين كما يفعل %90 من نظرائه - ليصنع فيلماً مخيفاً؛ بل يرى في الإنسان نفسه مادةً أكثر من كافية لمثل هذا الغرض، فهو ينبش النفس البشرية، وينسج من الغرائز والعواطف والدوافع حبكةً مجنونةً وغير متوقعة.

رعب نفسي
في أفلام جوردان بيل؛ تكاد تنعدم مشاهد الرعب التي تُسبّب صرخات الذعر والتّنقيز والسكتات القلبية، فإن كنتَ قد تجنّبت مشاهدة فيلم Us لخوفك من المؤثرات الصوتية الفجائية التي تقذف قلبك إلى معدتك؛ فأُطمئنك أنك لن تُصادف أياً منها، فهذا الأسلوب لا يلجأ إليه إلا فقيرو الحيلة الذين لا يمتلكون نصاً محكماً أو رؤيةً فنيةً عميقة، ويتعمدون إثارة فزع الجمهور بأرخص الطرق وأسخفها. أما في فيلم Us فالرهان على الرعب النفسي الذي يتسلل إليك بهدوء إلى أن يملأك، ويتركك في حالةٍ من التساؤلات واستيعاب الصدمة, فهذا الفيلم يأكلك من الداخل، ببطء ودقّة نحّات.

تمهيد
في فيلم Get Out توجد فترة طويلة - نسبياً - من التمهيد والترقب والتوتر قبل أن تُكشف الأوراق ويعرف المشاهد سر القصة، أما في فيلم Us فالمواجهة تبدأ باكراً - وتقريباً في الثلث الأول من الفيلم - من دون أي مماطلة، وهذا تحدٍّ خطير يُظهر لك أن المخرج لا يهتمّ بإرعابك بقدر اهتمامه بالصناعة الفنية قبل كل شيء، والتسلسل الدرامي المتقن والمقنع، والنتيجة فيلمٌ حقيقي بقدر ما يبدو مستحيل الحدوث!

المكتبة الوطنية البريطانية: مصباح العالم المتوهج معرفة

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث