أميرة السراب

د. مانع سعيد العتيبة

  |   7 يونيو 2019

سَأَلْتُ عَنْكِ صَمْتَ لَيْلٍ حَالِكِ

أَيْنَ الّتي أمْسَى هَواهَا مَالِكي

أميرَةُ السَّرابِ مَا عَادَ لَها

قَرْعٌ عَلَى بَابِ الفُؤادِ الهَالِكِ

كُلُّ الدُّروبِ أُغْلِقَتْ مِنْ بَعْدِهَا

لَمْ يَبْقَ مِنْ دَرْبٍ إلَيْهَا سَالِكِ

أَميرَةَ السَّرابِ إنَّ خافِقي

يَنْظُرُ لِلحَيَاةِ مِنْ خِلالِكِ

يَسْأَلُني يَقولُ: أَيْنَ أَرْضُهَا

مَا مَلَّ حَتَّى الَيْومَ مِنْ ضَلالِكِ

أَسْكنْتِ فيهِ أَلْفَ نَصْلٍ قاتِلٍ

وَمَا اشْتكَى أَوْ صَاحَ مِنْ نِصالِكِ

وَكُلَّما أَسَالَ نَصْلٌ دَمَهُ

سَأَلَني بِلَهْفَةٍِ عَنْ حَالِكِ

أَدْعو إِلهَ الكَوْنِ يَا أَمِيرَتي

أَلاَّ أَغيبَ لَحْظَةً عَنْ بَالِكِ

وَأَنْ تَعودي مَرَّةً ثانِيَةً

كَيْ يَسْتَريحَ القَلْبُ في ظِلالِكِ

الوَاقِعُ المَريرُ مَا غَيَّرَني

وَلَمْ أَزَلْ أبْكي عَلَى أطلالِكِ

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث