السؤال الغائب في مصالحة نادين نجيم وسيرين عبد النور

ربيع هنيدي  |   27 يونيو 2019

بعد خلاف وفترة جفاء استمرت أكثر من ثلاث سنوات، استطاعت الفنانة اللبنانية ماغي بوغصن، زوجة المنتج جمال سنان، وخلال عشاء أقامته في مطعم تابع للفنانين سليم عساف وجو أشقر، دعت إليه نجمات الدراما في لبنان، أن تجمع بين سيرين عبد النور، بطلة مسلسل «الهيبة 3 - الحصاد»، ونادين نسيب نجيم، بطلة مسلسل «خمسة ونص»، وأن تُصلح بينهما. لكن السؤال الغائب عن هذه المصالحة التي حضرتها الفنانات: ورد الخال، داليدا خليل، ستيفاني صليبا، نادين الراسي، ندى فرحات، كارين رزق الله وجيسي عبده ولم تلتفت إليه المدعوّات أو يُشرن إليه، هو: لماذا غابت الفنانتان اللبنانيتان نيكول سابا وباميلا الكيك عن المناسبة حتى يكتمل الحدث الذي وصفه البعض مازحاً بـ«المصالحة الوطنية»؟ وهل تعمّدت ماغي بوغصن عدم دعوتهما لتكونا إلى جانب زميلاتهن اللبنانيات؟.

صُنع في لبنان
على الرغم من ما تخللته المصالحة من رقص وملابس وصفت بالجريئة عبر تعليقات الـ«سويشال ميديا»، وقُبلات وعدم اتّزان من البعض، وخروج عن المألوف في بعض العبارات التي كانت تُمازح بها الفنانة نادين الراسي زميلاتها، لكن النوايا كانت طيّبة عند الحاضرات لفتح صفحة جديدة في العلاقات بينهن، وتبادل عمليات التواصل و«الفولو» عبر حساباتهن على الـ«سوشيال ميديا»، وهو ما أجبرت به الراسي كل الحاضرات. من جانبها، عبرت نادين نجيم عن سعادتها بالمصالحة مع سيرين وما جاء في السهرة، وعلقت قائلة: «نحن مع بعض أقوى». في حين وصفت سيرين الحدث قائلة: «صُنع في لبنان»، لكنها اضطرت في حسابها على «إنستجرام» لاحقاً إلى إلغاء خاصية التعليقات على «الفيديوهات» التي نشرتها، وجاء تبريرها لهذا قائلة: «في ناس حبّت اللقاء يللّي صار، وفي ناس عصّبت ما بعرف ليش، وأنا ألغيت خدمة التعليقات لأنه كان في هجوم غير مُبرّر وغير أخلاقي، ولن أسمح لصفحتي بأن تكون منبراً لأي إساءة».