أسطورة "البوسا نوفا" جواو جيلبرتو يرحل مفلساً ومنزوياً!

أ ف ب

  |   7 يوليو 2019
توفي البرازيلي جواو جيلبرتو أحد أكبر أسماء موسيقى البوسا نوفا وصاحب أغنية "ذي غيرل فروم إيبانيما" عن 88 عاماً، بحسب ما أعلن ابنه عبر فيسبوك.
وقال نجله جواو مارسيلو عبر فيسبوك: "توفي والدي وكان نضاله نبيلاً وحاول الحفاظ على كرامته فيما كان يفقد من استقلاليته".
ولم تتضح أسباب وفاة الفنان الذي كان يعيش مفلساً ومنزوياً في ريو دي جانيرو.
وقد صعد جيلبرتو عازف الغيتار ومغني الروح البرازيلية، إلى أكبر المسارح العالمية. ومن بين أهم أعماله "ديسافينادو" و"غاروتا دي إيبانيما" و "تشيغا دي ساودادي" و"روسا مورينا" و"كوركوفادو".
وعلقت المغنية البرازيلية غال كوستا على وفاته في بيان بقولها: "جواو غيّر موسيقى العالم إلى الأبد، لقد أظهر رقة البرازيل وأضفى حداثة على الموسيقى هذه خسارة لا تعوض".
وقبل أشهر قال برناردو اروجو الناقد الموسيقى البرازيلي لوكالة فرانس برس: "أهميته في الموسيقى لا تحصى ولا تعد، كان الصوت الرئيسي لحركة موسيقية برازيلية هي الأشهر في العالم وكان ثورياً من دون أن يسعى إلى ذلك".
وأضاف: "كان أول مغن أقله في البرازيل، يثبت أن الشخص ليس بحاجة إلى صوت قوي فهو كان يهمس برفقة عزف باهر على الغيتار".
ولد جواو جيلبرتو في العاشر من يونيو 1931 في ولاية باهيا في شمال شرق البرازيل وقد تلقى أول غيتار في سن الرابعة عشرة، وبعد أربع سنوات على ذلك، غادر بلدته متوجهاً إلى ريو دي جانيرو.
في شقة في كوباكابانا كانت تجتمع موجة "بوسا نوفا" الجديدة، من شعراء وموسيقيين لدى مغنية صغيرة في الرابعة عشرة تدعى نارا لياو. ومن بين هؤلاء فينيسيوس دي مورايش ونيوتن ميندونسا وكارلوس جوبيم ورجل خجول يدعى جواو جيلبرتو. وكان الأولان يؤلفان الموسيقى والثالث يكتب فيما الرابع يغني بصوته الخجول.
وقال النقاد يومها إن صوته أشبه بالهمس "المرحلة الأخيرة قبل الصمت". وكان يجلس وحيداً على كرسي صغير برفقة غيتاره وقد استحدث ما يعرف بـ"باتيدا" وهو نغم مثير كما أنه فرض "كانتو فالادو" أو الكلام المغنى. في العاشر من يوليو 1958 سجل "تشيغا دي ساودادي" و"ديسافينادو" وهما بمثابة إعلان نوايا لهذه الموجة الجديدة.
وبسبب عبقريته لم يكن جواو جيلبرتو سهل المراس، فكان يصبو دائماً إلى الكمال الذي كان يستحيل أحياناً هوساً، وكان يعاني أيضاً من رهاب المجتمع ويعيش منزوياً  منذ سنوات غالباً في لباس النوم.
ومنذ سنوات كان جيلبرتو واقعاً وسط نزاع بين اثنين من أولاده الثلاثة، ابنه جواو مارسيلو وابنته بيبيل جيلبرتو وهما موسيقيان أيضاً، وبين زوجته الأخيرة التي كان يعيش عنها منفصلاً، كلوديا فيسول وهي صحافية تصغره بأربعين عاماً وأنجب منها ابنة باتت الآن مراهقة.
وتتهم بيبيل وجواو مارسيلو هذه الأخيرة باستغلال ضعف والدهما والتسبب بإفلاسه من خلال حمله على توقيع عقود فيما لم يكن يملك كل قواه الذهنية والإدراكية.
وفي مؤشر إلى هذا التوتر، كتب جواو مارسيلو عبر فيسبوك السبت: "أشكر عائلتي (جانبي من العائلة) لوقوفها إلى جانبه".
نهاية العام 2017، وضعته ابنته بيبيل تحت نظام وصاية لأنه بات عاجزاً عن الاهتمام بصحته وأمواله بسبب ضعفه الجسدي والذهني.
وقال جواو مارسيلو وهو ابن الفنان من زوجته الأولى المغنية استرود جيلبرتو لمجلة “فيجا": "أريد أن ينعم والدي بنهاية حياة سعيدة وهانئة".
وولدت بيبيل من زواجه الثاني من المغنية ميوشا شقيقة الموسيقي والمغني والكاتب الشهير تشيكو بواركه.
وقد رأى الكثير من البرازيليين جيلبرتو للمرة الأخيرة في مقطع مصور بدا فيه هزيلاً وبلباس النوم وهو يغني "ذي غيرل فروم إيبانيما" لابنته الصغيرة برفقة الغيتار.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث