ما حقيقة وفاة الإعلامية فوزية الدريع؟

زهرة الخليج

  |   23 يوليو 2019

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات القليلة الماضية أنباء عن وفاة الإعلامية الكويتية المعروفة فوزية الدريع عن عمر يناهز 66 عاماً.

ونعى نشطاء عبر موقع تويتر المذيعة الكويتية التي قالوا إنها لقيت مصرعها بعد تعرضها لحادث سير أليم دون ذكر أي تفاصيل حول ذلك، فيما شكك كثيرون في صحة هذه الأخبار المتداولة حول وفاتها. 

ولم يصدر أي توضيح رسمي من قبل الإعلامية أو عائلتها، وكانت آخر تغريدة لها نشرتها عبر تويتر قبل 14 ساعة حذرت فيها من انتشار فيروسات مرعبة تؤدي إلى تكوين خلايا سرطانية. وقالت فيها: "مساء الحب... المشكلة الآن دراسات جديدة مرعبة عن فيروسات مخيفة أساسها جنسي قد تؤدي إلى تكوين خلايا سرطانية. فالأمر ليس التهاب يداوى بمرهم أو كورس مضادات كالسابق. ألا يكفي مصيبة (الأيدز) الذي ولهذه اللحظة لم يوجد له دواء فعلي تام وحتى تلك الأدوية المتطورة ما هي إلا مرحلة تشافي".

وفوزية الدريع هي إعلامية وكاتبة كويتية لها العديد من البرامج الكتب، حاصلة على دكتوراه من جامعة يورك البريطانية في ثقافة وعلاج المشاكل الجنسية. 

عرفت الدريع من خلال برنامجها "سيرة الحب" الذي قدمته على قناة الراي والذي سمي لاحقاً "دكتور فوز"، وحققت شهرة في الوطن العربية بسبب جرأتها في طرح مواضيع الحياة النفسية والجنسية في حواراتها، ومؤلفاتها. ومن أشهر مؤلفاتها "سلوكيات الرجل الحيوان"، "وراء كل عانس حكاية"، و"هذا الرجل محيرني".

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث