كيف نتجنب الإصابة بـ «السكري»؟

نوال نصر

  |   5 سبتمبر 2019

قبل أن يُصاب الإنسان بالسكري من النوع الثاني ويُدرج في خانة: مريض سكري، يمرّ في مرحلة مصيرية، تسمى «ما قبل السكري»، إذ يمكنه فيها أن ينجو من الداء أو يسقط بين براثنه. تفاصيل بسيطة، صغيرة، ستُحدد إن كنت ستقعين في براثن داء السكري.

من الممكن الوقاية من مرض السكري من النوع الثاني، بنسبة تسعة أعشار، إذا أجرينا تغييرات في نمط الحياة. وهذه التغييرات نفسها يمكن أن تُقلل فرص الإصابة بأمراض القلب وبعض أنواع السرطان. وتشير الدراسات المتتالية إلى أن الوزن الزائد هو السبب الأول لمرض السكري من النوع الثاني. وأنه يزيد فرص الإصابة بالسكري سبعة أضعاف. وخسارة 10% من الوزن الزائد يُقلل فرص الإصابة بهذا الداء نحو النصف. وممارسة الرياضة دورياً تتيح التحكم في مستوى الجلوكوز في الدم.

مفاتيح النجاة
ثمة مفاتيح بسيطة تجعلنا نتجنب ظهور مرض السكري ومضاعفاته من أمراض القلب والنظر وتلف الأعصاب والفشل الكلوي. فما الإشارات التي تنذرنا بدنو الخطر جداً؟
اكتشفت إحداهن فجأة أن السكري الذي كان مستقراً في جسمها يرتفع بين حين وآخر، وما عدا هذا لم تكن تشعر بأعراض مباشرة، سوى أنها بدأت تجوع أكثر من المعتاد وأنها منهكة دائماً، حتى حين تستيقظ من النوم، كما أنها تستيقظ ليلاً عطشة. لكن لم يتخيّل لها أبداً أنها أعراض ما قبل السكري.
تتطورُ هذه الحالة حين يبدأ الجسم بمواجهة مشاكل في استخدام هرمون الإنسولين، الضروري لنقل الجلوكوز إلى الخلايا عبر مجرى الدم. وفي هذه المرحلة «ما قبل السكري»، يكون الجسم إما لا ينتج كمية كافية من الإنسولين أو لا يستخدمه بشكل جيّد. وهذا ما يُسمى بمقاومة الإنسولين.
التشخيصُ يبدأ إثر الشكّ بأن الجسم يمرّ في مرحلة ما قبل السكري. والشكّ يشتدّ إذا كان الجسم يعاني وزناً إضافياً ومؤشر كتلة الجسم يزيد عن 25. ويفترض في حال تجاوز الشخص سنّ الـ45 عاماً، الخضوع إلى اختبار مستوى الجلوكوز في الدم كل ثلاث سنوات. وإذا ظهر مستوى السكر في الدم بين 100 و125 ملجم/ ديسيليتر، فمعناه أن الاستعداد للإصابة عالٍ وإذا تجاوز 125 معناه أن الداء بات موجوداً.

تدخلوا فوراً
داء السكري لا يظهر فجأة، بل يستغرق سنوات طويلة في الجسم قبل ظهوره، لذا كلما أدركنا باكراً أننا نستطيع تجنبه، وعملنا على هذا، أبعدناه. وإذا كنتم قد سقطتم في الفخّ فحاولوا نصح الآخرين، ممن يسيرون على طريقكم، بأنهم قادرون على التدخل.
تشعرون بالتعب الكبير بعد تناول الطعام؟ هذا نذير معاناة نقص السكر في الدم التفاعلي، وهي حالة تتميز بانخفاض نسبة السكر في الدم خلال ساعتين إلى خمس ساعات بعد الطعام. وهذه الحالة تنتج عن تقلبات غير طبيعية في الإنسولين والكورتيزول، تسببها غالباً الوجبات الغذائية الغنية بالسكريات البسيطة. ونقص السكر في الدم التفاعلي هو علامة تحذير مبكرة لمقاومة الإنسولين.
تدني الطاقة كثيراً بعد الظهر قد يكون إشارة تحذيرية أخرى. ومثلها صعوبة الاستيقاظ صباحاً أو النوم أثناء الليل. والرغبة الشديدة في السكر خصوصاً بعد تناول الطعام، وعدم الاكتفاء بقطعة سكاكر واحدة أو اثنتين.
أمور أخرى قد تلفت إلى مرورك في مرحلة ما قبل السكري وبينها: تراكم الدهون في الجسم، على الرغم من أن معدل تناول الطعام ما زال نفسه، ومردُّ هذا إلى أن الجسم غير قادر على سحب الجلوكوز إلى الخلايا للحصول على الطاقة فتتراكم مستوياته في الدم ويتحول إلى دهون مخزنة.

التوازن
تعاني النساء في هذه المرحلة اختلالات هرمونية كون الإنسولين أحد الهرمونات الرئيسية، وأي خلل تمثيلي للإنسولين يستحيل معه تحقيق توازن الهرمونات الأخرى مثل الأستروجين والبروجيستيرون والتستوستيرون. والخلل الهرموني الناجم عن مقاومة الإنسولين، يؤدي إلى نوبات من الاكتئاب. وقد يؤدي أيضاً إلى الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض التي هي أحد أكثر أنواع العقم شيوعاً.
وفي هذه المرحلة، قد تشعرون بآلام وأعراض لا تعرفون أسبابها مثل الصداع وآلام المعدة وآلام أسفل الظهر، خصوصاً عند الاستيقاظ صباحاً وبوخز وخدر في القدمين. وهذه كلها إشارات إلى حدوث تلف مبكر للخلايا. وتراكم السكر أحد الأسباب الرئيسية لالتهابات الخلايا. وسببه عدم قدرة الجسم على سماع الإنسولين والتجاوب معه.

نمط الحياة
قبل أن نصاب بالسكري نمرّ في مرحلة تسمى «ما قبل السكري». هنا علينا أن نتحرك بسرعة، إذا لم نكن قد فعلنا حتى هذه اللحظة. وهذه المرحلة هي بمثابة تحذير يكون فيها مستوى الجلوكوز في الدم أعلى من المعدل الطبيعي، لكنه ليس مرتفعاً بما يكفي لاعتباره مرض سكري. وهذا الارتفاع البسيط يعتبر مؤشراً على أن السكري آتٍ إذا لم نُحدِث تغييرات فورية ودائمة في نمط الحياة.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث