لماذا حظرت نيويورك بيع السجائر الإلكترونية؟

أ ف ب

  |   18 سبتمبر 2019
أصبحت نيويورك ثاني ولاية أميركية بعد ميشيغن تحظر تسويق السجائر الإلكترونية المنكّهة إثر تسبّبها بإدمان شديد على النيكوتين، لا سيّما في أوساط الشباب.
واتّخذ قرار الحظر خلال جلسة تصويت عقدها مجلس الصحة العامة والتخطيط الصحي في نيويورك بطلب من الحاكم أندرو كومو الذي طالب بتدابير عاجلة في هذا الصدد، على أن يدخل حيّز التنفيذ على الفور، علما أن عمليات التدقيق لن تبدأ قبل أسبوعين. وباتت نيويورك أوّل ولاية أميركية تطبّق هذا الإجراء، إذ لا تزال ميشيغن بانتظار صدور النصوص التشريعية.
ويأتي هذا الحظر بعد بضعة أيام لا غير من إعلان الرئيس دونالد ترامب عن نية إدارته اتّخاذ تدبير مماثل على الصعيد الفدرالي في الأشهر المقبلة.
وقال كومو في بيان "من خلال حظر السجائر الإلكترونية المنكّهة، نتّخذ تدبيراً بالغ الأهمية في مجال الصحة العامة ونساهم في تجنيب عدد لا يحصى من الشباب إدمان التدخين".
ويستهلك 40 % من تلاميذ السنة الأخيرة من المرحلة الثانوية سجائر إلكترونية، بحسب أرقام هيئة الصحة في نيويورك، علماً أن بيع السجائر الإلكترونية للقاصرين ممنوع في الولايات المتحدة، أي لمن هم دون الثامنة عشرة أو الحادية والعشرين بحسب الولايات.
وبالإضافة إلى مشكلة الإدمان، أصيب أكثر من 380 شخصاً بمشاكل رئوية خطرة بعد استخدامهم سجائر إلكترونية، وقد توفّي ستة منهم، بحسب آخر أرقام مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها، وسجلت وفاة سابعة أمس الثلاثاء في كاليفورنيا.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث