«سرطان الثدي» أطعمة تناوليها وأخرى احذريها

ميرا عبدربه

  |   12 أكتوبر 2019

تشير الإحصاءات العالمية إلى أن واحدة من أصل ثماني سيدات في العالم تعاني مرض «سرطان الثدي». إلا أن الخبر السار هو أن المرأة في إمكانها القيام ببعض الخطوات التي تساعد على الوقاية من هذا المرض، ومنها الخضوع لصورة إشعاعيه للكشف المبكر، والتي تساعد على الكشف عن المرض في بدايته وتسهل من العلاج. كما أن التغذية تلعب دوراً أساسياً في الوقاية من مرض «سرطان الثدي».

أطعمة تحمي من «سرطان الثدي»
هناك العديد من المأكولات التي يسهم التركيز على تناولها في الوقاية من «سرطان الثدي» عند المرأة ومنها:
• الخضار الكرنبية: تعتبر من أفضل الأطعمة لاحتوائها على مكونات كيميائية نشطة بيولوجياً تكافح خلايا السرطان. القرنبيط، الملفوف، البروكولي واللفت هي من الخضار الكرنبية التي يجب إدخالها إلى غذائك باستمرار.
• الثوم والبصل:تناول خلطة الثوم والبصل لمرة واحدة في اليوم من شأنها أن تزيد من حماية المرأة من «سرطان الثدي» بنسبة 64%.
• الفواكه: تناول ثلاث حصص من الفواكه يومياً، خصوصاً الفواكه ذات الألوان الداكنة كالفراولة والتوت البري والبطيخ والكرز والخوخ والكيوي والمانغو.
• الدهون الصحية: مصادر الدهون الصحية بمختلف أنواعها توجد في المكسرات، زيت الزيتون، الأسماك، بذور الكتان وبذور الشيا.
• الشاي الأخضر: يعتبر الشاي الأخضر غنياً جداً بالمواد المضادة للأكسدة والتي تسهم في تقوية الجهاز المناعي.

أطعمة يجب تجنبها
هناك مجموعة من الأطعمة التي ينبغي تجنبها للوقاية من «سرطان الثدي»، كونها تحتوي على مكونات تزيد من خطر الإصابة بهذه المشكلة الصحية:
• اللحوم الحمراء المشوية على الفحم: عند شي اللحوم الحمراء على الفحم، تتكون فيها مواد تسبب الأذى للجسم وترفع من خطر الإصابة بـ«سرطان الثدي».
• المعلبات: تحتوي على مادة تسمى «الفينول» والتي تعتبر من بين المواد التي تزيد من خطر الإصابة.
• اللحوم المصنعة: تحتوي على مواد تسمى «النيترات»، التي ترفع من خطر الإصابة.
• الدهون المشبعة: تزيد من خطر نمو الخلايا السرطانية، إذ توجد الدهون المشبعة في الأطعمة الجاهزة، كالوجبات السريعة، التشيبس، الحلويات والأطعمة المقلية.
• السكر:تناول الأطعمة العالية بالسكر كالحلويات يزيد من خطر الإصابة بـ«سرطان الثدي» عند المرأة.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث