أميرة السراب

د. مانع سعيد العتيبة  |   17 أكتوبر 2019

أميرة السراب أنت أم ترى؟

نحن الذين أبدعوا ما لا يرى؟

حاولت أن تمشي أمام خطونا

فلم نشأ إلا المسير للورا

وهكذا صرنا حكايا ما لها

نهاية سعيدة لدى الورى

لا نحن أحيينا قديم سيرة

ولا جديداً صاغه دمع جرى

اليوم يا أميرتي أقولها

نحن نصر أن نسير القهقرى

لكن صوتي في الضجيج ضائع

والقول صار في فمي مكررا

والخير لي صمت بلا نهاية

ما عاد بوح خافقي مبررا

أدعوك يا أميرتي بخافق

يكاد من إحباطه أن يفطرا

لترجعي إلى حروف شاعر

وترسمي بها ربيعاً أخضرا

فأنت أنتِ آخر ابتسامة

بما تبقى من حياتي تشترى