أميرة السراب

د. مانع سعيد العتيبة  |   24 أكتوبر 2019

ينظر نحوي الوقت في شراسه

ويستثير في دمي الحماسه

العمر مر جله ولم أزل

أشقى على مقاعد الدراسه

متى أقول يا أميرتي: كفى

ويسترد خافقي أنفاسه

متى أعيش الحب في سعادة

وتنتهي مسيرة التعاسه

أرجوك يا أميرتي أن تسمعي

صوت محب حاولوا إخراسه

بكى على أطلال ليلى معلناً

بلا حياء للورى إفلاسه

حتى كلام الحب عاف فمه

وفر من كتائب الحراسه

الوقت وحش لا يرق مطلقاً

يبرز لي أنيابه، أضراسه

فأسرعي بالوصل يا أميرتي

قبل وصول الأمر لانتكاسه

في خافقي تسكن قدس أمةٍ

نادتك يا صاحبة القداسه