أميرة السراب

د. مانع سعيد العتيبة

  |   31 أكتوبر 2019

أميرة السراب لا أزالُ

كما أنا يسكنُ بي غزالُ

أطعمهُ من عشبِ حرفٍ أخضرٍ

ورغم ذا أصابهُ الهزالُ

أفتحُ بابَ خافقي أمامهُ

لكن رد فعلهِ انعزالُ

حتى إذا ما ضقتُ من وجودهِ

واحتدّ فيما بيننا النزالُ

أدركتُ أن حبهُ مقدرٌ

كالوشم فوق الكف لا يزالُ

أحبهُ لم أُخفِ يا أميرتي

وحبهُ البركانُ والزلزالُ

لكنني تعبتُ من صدودهِ

وخيرُ ما يريحني اعتزالُ

الدمعُ في عيني مات وانتهى

وذاك للكارثةِ اختزالُ

حاولتُ أن أنزل نصف دمعةٍ

فخانني أميرتي الإنزالُ

وإنها مأساةُ حرفِ شاعرٍ

في قلبهِ الغزالُ لا يَزالُ

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث