5 مصادر غذائية تكافح الالتهاب في الجسم

زهرة الخليج  |   18 ديسمبر 2019

يحدث الالتهاب المزمن في الجسم عند إصابة الجهاز المناعي بخلل ما، لتبدأ خلايا الدم البيضاء في مهاجمة الأنسجة والأعضاء السليمة. المعاناة من هذا النوع من الالتهاب يؤذي مفاصل الجسم ويسبب تورمها ويرفع من خطر الإصابة بأمراض السرطان، ويزيد من خطورة المعاناة من أمراض القلب. كما أن الالتهاب المزمن يسبب ظهور حب الشباب، ويمكن أن يؤدي إلى زيادة في الوزن. وللتخلص من هذه الالتهابات يمكن من خلال تناول أنواع معيَنة من الأدوية تحت إشراف الطبيب المختص. كما أن التركيز على بعض أنواع المأكولات المضادة للالتهاب من شأنه أن يساعد في علاج هذه المشكلة بشكل أسرع، ويحسن من صحة الجسم. فما أبرز المأكولات التي تساعد في علاج الالتهاب؟

التوتيات

الفراولة، التوت الأسود، التوت البري والراسبري، هي من أبرز أنواع التوتيات وأفضلها للجسم، التي تحتوي على نسبة كبيرة من المواد المضادة للأكسدة وأهمها مادة «الأنتوثيانين» التي تساعد في الحماية من خطر الإصابة بالأمراض، وفي التخفيف من نسبة بروتين السي التفاعلي في الدم، وهو بروتين يفرزه الكبد عند وجود التهاب مزمن في الجسم. وفي دراسة أجريت على عدد من الرجال تبيَن أن من تناول التوتيات منهم بشكل يومي، كان لديه نسبة أعلى من الخلايا الطبيعية التي تساعد الجهاز المناعي على العمل بشكل جيد.

 الأفوكادو

ينتمي الأفوكادو إلى فئة الأطعمة الخارقة التي تحمل العديد من الفوائد الصحية للجسم. والأفوكادو غني بالماغنيسيوم والبوتاسيوم والألياف الغذائية والدهون الصحية، ويحتوي على مادتي الكاروتونوييد والتوكوفيرول، اللتان تخففا من خطر الإصابة بالسرطان. وفي دراسة أجراها عدد من الأشخاص، تبيَن أن المجموعة التي تناولت البرغر مع الأفوكادو، تعاني أقل من الالتهاب من المجموعة التي تناولت البرغر من دون الأفوكادو

 الأسماك

سمك السلمون، الماكريل والسردين هي من بين أفضل أنواع الأسماك التي تحتوي على مادة الأوميغا 3. هذه المادة تسهم في التقليل من الالتهابات في الجسم. هذه الأحماض الأمينية تلعب دوراً رئيسياً أيضاً في الحد من مستوى المركبات في الجسم التي تعزز من الالتهابات. وللاستفادة أكثر من مادة الأوميغا 3 الموجودة في الأسماك، يفضل تناولها مشوية بدلاً من قليها في الزيت علماً بأن جمعية القلب الأميركية توصي بتناول السمك مرتين في الأسبوع على الأقل.

وفي حال عدم الرغبة في تناول السمك، يمكن اللجوء إلى مصادر الأوميغا 3 الأخرى والتي تتمثل في الجوز، بذور الكتان، البقلة، بذور الشيا وزيت الكانولا. 

الشاي الأخضر

يعرف الشاي الأخضر بأنه من أفضل أنواع المشروبات للجسم. وفعلاً تناول هذا النوع من الشاي من شأنه أن يساعد في الوقاية من مختلف أنواع السرطان والحماية من مرض ألزهايمر، والحدَ من خطر الإصابة بالسمنة. تناول كوب من الشاي الأخضر يومياً، من شأنه أن يمنع إصابة خلايا الجسم بالالتهاب ويحسن من الصحة.

 

الثوم

الثوم من بين المواد الغذائية التي يتم استخدامها لعلاج العديد من الأمراض ويعتبر من أهم العلاجات الطبيعية في عالم الطب القديم. وفعلاً تؤكد الدراسات العلمية الحديثة فعالية الثوم في معالجة المشاكل الصحية كارتفاع ضغط الدم. وفي دراسة نشرت نتائجها في مجلة medicinal food، تبيَن أن الثوم يحتوي على عدة مركبات تعمل على علاج التهاب الجسم. ومن أجل حصد المزيد من الفوائد الصحية من الثوم، يفضل اللجوء إلى تناول الثوم النيئ بدلاً من الثوم المطبوخ.