هل تعود صداقة أصالة وأنغام بعد انفصالهما عن زوجيهما؟

لاما عزت   |   10 مارس 2020

ارتفع مؤشر الطلاق في عالم الفن منذ بداية عام 2020، وقد شكل ظاهرة تشير إلى صعوبة الاستمرار في العلاقة الزوجية بين النجوم سواء بعد سنوات طويلة من الارتباط أو بعد عدة شهور من الزواج.

وكان آخر هؤلاء النجمة المصرية أنغام التي انفصلت عن زوجها الموزع الموسيقي أحمد إبراهيم الذي نشر الخبر عبر حسابه الرسمي في انستغرام، وذلك بعدما قام بتوجيهه التحية لزوجته الأولى في يوم المرأة العالمي في وقت سابق.

ونشر إبراهيم على انستغرام، صورةً جمعته بأنغام، معرباً عن أمنياته الطيبة لها قائلاً: "أتمنى ربنا يزيدها جمالاً ونجاحاً، ويكتب لها الصالح اللي أوله البعد عني للأسف، لكنه مش هيغير من مشاعري وهعيش على ذكرياتنا الحلوة."

وقد أثار انفصال أنغام وأحمد ضجة كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ تكررت الأسئلة حول الصلح بينها وبين أصالة، التي انفصلت عن زوجها المخرج طارق العريان في بداية هذا العام بعد زواج دام 14 عاماً وأثمر طفلين هما (آدم وعلي  8أعوام)، وإمكانية أن يكون طلاق أنغام بداية لعودة العلاقة لطبيعتها بين النجمتين وكسر حالة الجمود السابقة بينهما، خاصة أن أصالة أكدت سابقاً أن أنغام كانت ولا تزال صديقة، وقالت في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب: "نحنا هلق واقفين على مطب في سيارة وأتمنى أن نمر دون أن تكسر".

 

وتعود تفاصيل القطيعة بين أصالة وأنغام منذ إعلان خبر زواج الأخيرة من الموزع الموسيقي أحمد إبراهيم، وخيانته لزوجته الأولى ياسمين عيسى، وهي ابنة أخت المخرج طارق العريان، إذ قررت أصالة وقتها الانحياز لجهة زوجها وقطع صداقتها بأنغام على الفور تضامناً معه عندما وجدته متأثراً بحزن ابنة شقيقته التي ارتبط زوجها بأنغام. 

وليس هذا فحسب بل وصفت أصالة أنغام بـ"خرابة بيوت" وهاجمتها من خلال حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي ومن خلال لقاءاتها التلفزيونية.

أما أنغام فقد عبرت في تصريحات إعلامية عديدة عن رفضها مسألة اقتحام حياتها الخاصة من أي أحد.

ومن الجدير ذكره أن أنغام عند إعلان طلاق أصالة من العريان، لم تعلق على الموضوع إطلاقاً بل تنحت جانباً ولم تظهر أي شكل من الشماتة.