زهرة تهتم.. مشروعات الأزياء إبداع على المنصة

زهرة الخليج  |   1 مايو 2020

إشراقة النور - رحاب الشيخ

انطلاقاً من مسؤوليتها الإعلامية، وإيماناً بدورها المجتمعي، أطلقت «زهرةالخليج» بداية شهر مارس الماضي مبادرة «زهرة تهتم»، لدعم المشاريع العربية الصغيرة والمتوسطة التي تأثرت بأزمة «كيوفيد 19»، من خلال إطلاق هاشتاق #زهرة_تهتم.. وفي هذا العدد نفرد صفحاتنا للمشاريع الحاصلة على أكبر عدد من «التاغ».
يحتل شغف الوصول إلى العالمية أفكار العديد من هواة تصميم الأزياء، فتصاميمهم المبتكرة والتي تعكس ابداعهم تستحق الدعم والاهتمام، الذي تقدمه «زهرة الخليج» لهم ولأفكارهم وتتيح لهم التعبير عن أنفسهم،  بعد أن حصلت مشروعاتهم في هذا المجال على أعلى الأصوات من قراء المجلة كأفضل مشاريع صغيرة ومتوسطة في عالمنا العربي، ضمن مبادرة «زهرة تهتم».


جوهرة سعيد
جوهرة سعيد، ماركة إماراتية تأسست على يد مصممة إماراتية حاصلة على شهادات من عاصمة الأزياء ميلان ومن أكاديمية ستيرلينغ ستايل في نيويورك كاستشارية ومنسقة أزياء.
المصممة الشابة جوهرة سعيد، تعمل على تصاميم تتميز بتحيزها للأناقة اللافتة، حيث تركز تقنياتها على البساطة والحداثة الخالدة، من حيث مزج القطع والأقمشة والألوان لتعبر عن رؤية المصممة في عالم الأزياء.
وتعتبر جوهرة أن الأناقة هي الأسلوب الذي يظهر التميز والثقة والأصالة. وتركز أعمالها خلال جلسات تنسيق الأزياء على إبراز هوية العميلة بما يتناسب مع الموضة الحصرية اللائقة والمتفردة لها.


روح  عصرية
تحاول الشابة الإماراتية نورة بالسلاح، إضافة المرح والبهجة في الأزياء التي تقدمها عبر منصتها على شبكة الإنترنت من خلال ماركة توس، حتى تتناسب مع الروح العصرية للشباب مع اختيار المناسب لأعمارهم، بحيث يتم استيراد الملابس والاكسسوارات والأحذية ذات الماركات العالمية من كافة أنحاء العالم. بحيث يشعر الراغب باقتناء الملابس والأحذية وكأنه سافر وابتاع ما يرغب من منشئها الأصلي، موفراً عناء السفر.


رسم  الأقمشة
فنانة إماراتية، (فضلت عدم ذكر اسمها)، بدأت مشروعها 2017 بعد تخرجها في الجامعة. تخصصها في الفن والثقافة. المشروع عبارة عن رسم الصور باليد على الأقمشة، ومن ثم تطريز الصور بالخيوط. بدأت الفكرة من خلال ذهابها إلى محلات الخياطة، فأحبت أن تضيف التطريز الإماراتي إلى رسوم حديثة جميلة ملونة تناسب جميع الفئات التي تحب هذا الرسم، ووجدت إقبالاً من الجميع مما شجعها على الاستمرار.


علامة أزياء
ضحى أبو شعر.. مصممة أزياء بدأت رحلتها منذ كانت في الثامنة عشرة من عمرها، درست دبلوم تصميم الأزياء المعهد الشهير ESMOD وتخرجت فيه عام 2002. تؤمن بأن من حق السيدة العربية أن تكون بكامل أناقتها وهي بكامل راحتها و طبيعتها من دون تكلف. أطلقت علامتها التجارية Duhafashion عام 2013، ومنذ ذلك الوقت تكرس معظم وقتها لتصمم مجموعاتها المواكبة للموضة، ويحاذي اسمها اسم المصممين العالميين، فتحلم بأن تكون قطعها في خزانة كل سيدة عربية، إلى جانب أنها تقدم العديد من النصائح للسيدات كيف تختار القصات والألوان و ترى أن أناقة السيدة تنبع من اختياراتها الصحيحة.


عباءات إماراتية
عباءات عصرية تتفق مع الموضة والحفاظ على التقاليد الإماراتية الأصيلة في الوقت نفسه، تقدمها ماركة إيلنا لاين التي أسستها الإماراتية آمنة محمد كرمستجي عام 2015، لتناسب جميع الأذواق وقد اختارت أقمشة فريدة واستخدمت التطريز اليدوي الذي يمنح القطع فخامة وجمالاُ.


حجابات ملاذ
مشروع تجاري أسسته (ملاذ) لبيع الحجابات بأوروبا عموماً وألمانيا خصوصاً، مع طرح فكرة جديدة ومميزة لتقديم الحجابات كهدايا ضمن صندوق مع تخطيط الاسم وزخرفته بالخط العربي،  يلبي حاجة الفتيات للحصول على حجابات ذات طابع مميز وأصناف عديدة توافق أغلب الأذواق بأسعار معقولة، لاسيما حالياً مع ازدياد الجالية المسلمة في البلاد الأوروبية. ما يميز المشروع طريقة العرض والتقديم من اهتمام وعناية بطريقة التغليف والتزيين وتعطير الحجابات بأفخم العطور و تخطيط الأسامي على صندوق الحجابات بالكريستال أو الستراس.


طباعة وتطريز
متجر إلكتروني صاحبته خولة آل علي، يختص بتوفير عدة خدمات منها تصميم، طباعة وتطريز على مختلف وأجود أنواع القطع، تخدم جميع الفئات العمرية ولا يقتصر المتجر على فئه معينه فقط، بل يشمل أصحاب المشاريع التجارية ومنظمي الماراثونات والمعارض وغيرهم يوفر لهم الزي الرسمي الخاص بهم بأسعار رمزية وخاصة وهذا ما يميزه تحديداً.

أناقة  وفن
بدأت راية محفوظ  مشروعها الذي أطلقت عليه (لمسة أناقة وفن) كهواية، من خلال شغفها وحبها للأعمال اليدوية مثل الكروشيه والاكسسوارات باستخدام الخيوط، وصناعة الورود الورقية لتزيين حفلات أعياد الميلاد، ومن ثم انتقلت لتطريز (الإيتامين) باستخدام الإبرة والخيط وأقمشة مختلفة، مع مراعاة الصيحات الحديثة كإدخال اللؤلؤ والخرز في منتجاتها. جميع أعمالها موجودة على حسابها في (انستجرام) الذي توفر من خلاله، لمن يرغب، إمكانية تصميم هدايا لمناسبات مختلفة، كعيد الأم وهدايا المواليد، ومع مثابرتها واجتهادها حصلت على كثير من رضاء العملاء وثقتهم.


هوديز غزال
مشروع استثماري إماراتي تطويري وتسويقي أسسته الشابة شوق محمد العميري. الفكرة التي انطلقت شوق منها كانت في إنشاء محل متخصص في إنتاج الهوديز والتيشيرتات وتطوير جودة المنتجات، وتسويقها محلياً وعالمياً. أطلقت شوق على المشروع اسم عالمي «غزال» للمنتجات ليتم تسويقها في إنتاج وبيع وترويج المنتجات، يتم صناعه المنتجات في الإمارات ويتم تسويقها عبر تطبيق الانستجرام، إلى أن تطور المشروع بإضافة لمسة وفكرة العطور، وتم إنتاج خمسة أنواع من العطور حتى الآن.