سترة Bar أسطورة مبدعة

غانيا عزام  |   9 مايو 2020

 وراء كل تصميم أنيق وراقٍ خطوات عديدة، تبدأ بالتصميم والرسم وتمر بالخياطة والدرز والحياكة. وبعد ساعات من العمل ودقة التنفيذ، يستقر الزي في النهاية بكل هيبة على قوام سيدة تعشق الإبداع فتلفت إليها الأنظار.
تُعتبر سترة «بار» أيقونة وأسطورة مبدعة ورمزاً بارزاً للدار، إذ كانت مصدر نجاح Christian Dior سنة 1947، ولا تزال مصدر إلهام لمزيد من الإضافات والتفاصيل والابتكار التقني. اشتهرت سترة «بار» برشاقة خصرها الضيّق وكتفيها الليّنتين وأطرافها التي تعزز شكل الأرجل و«تقويرة العنق» المفتوحة، وهي تجسّد المهارة الحرفية المتميزة لدى Dior. وتعاقب المديرون الفنيون لدى الدار على إعادة تصميمها على مرّ السنوات، بمن فيهم ماريا غراتسيا كيوري. ويُعتبر هذا التصميم الفريد من نوعه إنجازاً من المهارة التقنية، حيث يتطلب خطوات مجهدة لصناعة النماذج والقصّ والتجميع.