ناهد الأحمد: اعطوني فرصة وارموني في البحر!

زهرة الخليج  |   17 نوفمبر 2010

راهن عليها مدير التلفزيون السعودي سعيد اليامي وآمن بموهبتها، هي التي بلغت للتو ربيعها العشرين. 

 

لكن الطموح لا يحده العمر ولا المكان وفق ما تقول. "أنا زهرة" التقت الإعلامية ناهد الأحمد المذيعة في التلفزيون السعودي للحديث عن مشوارها وطموحها.


أخبرينا عن مشروعك الإعلامي "الحلم"؟
كنت أصبو لأن أصبح مذيعة تلفزيونية يوماً ما. لكنني لم أكن أتخيّل أنّ الفرصة ستأتي سريعاً. 

 

حين كنت في المرحلة الابتدائية, كنت أشبع رغبتي في الإذاعة المدرسية. وحين كنت في المرحلة المتوسطة، كنت أقدم احتفالات وسط جمهور من 200 شخص.


الجميل في الأمر تشجيع والدي الذي اشترط إنهائي دراستي أولاً، ثم خوض المضمار الإعلامي.


أخبرينا عن تدرجك في المجال الإعلامي؟
بدأت وما زلت مستمرة تحت مظلة التلفزيون السعودي. وعبر برنامج "مكسرات"، بدأت انطلاقتي حين خرجت بتقريري الأول "بالروح لا بالجسد أنت إنسان".


ثم قدمت فقرة "تحت العشرين" لمدة 25 دقيقة. لقد أمضيت عامين وأنا أعدّ التقارير المسجلة حتى منحوني ثقتهم بوضعي على الهواء المباشر. 

وفي مناسبة الحوار الوطني الذي أقيم في مدينة الإحساء، ذهبت معهم بصفتي مذيعة مساندة لمقدمين أساسيين. بيد أن القدر لعب دوره,وشاءت الصدفة أن يتغيب أحدهما ويصاب الآخر بوعكة صحية. 

حينها، لم يكن أمام المسؤولين سواي. فقلت لهم: امنحوني الفرصة وارموني في البحر. 

وعلى رغم تخوّفهم من صغر سني،إلا أنّ مدير مجمع التلفزيون السعودي في الدمام سعيد اليامي طلب أن أُمنح الفرصة واثقاً بإمكاناتي وقدراتي وثقتي بنفسي.


أتذكر أنه قبل خروجي على الهواء بثوانٍ، همس الأستاذ عوض القحطاني في أذني قائلاً: أنت لا تعرفين معنى أن تطلي على الهواء مباشرة، لكن ما عليك فعله أن تكوني متأكدة من كل شيء تماماً.


وعلى مستوى القناة الثقافية السعودية، كنت أول وجه نسائي على شاشتها. وأخيراً، كانت مشاركتي عبر برنامج "صباح السعودية" الذي أجد نفسي أحد ثماره حتى نقلت إلى تلفزيون الدمام كمذيعة على الهواء في برنامج "قهوة الشباب" وبرنامج "أصداف".

هلا أخبرتنا عن أهم ضيوفك؟
جميع ضيوفي يصبحون لاحقاً جزءاً من عائلتي. لذا، أجد بأنّ كل من استضفته مهم. لكنني أخص بالذكر مصمّم الإعلانات يحيى الشهري الذي تأثرت كثيراً حال سماعي بنبأ رحيله.


تستضيفين مجدداً الفنان السعودي عبدالله الحسن, لمَ تتكرر الاستضافة رغم مرور وقت قصير على اللقاء الأول؟
لم تكن الاستضافة السابقة من حيث المدة الزمنية تليق بنجوميته. لذا وعدناه باستضافة أخرى تليق بمشواره.

ألا تحلمين بقناة فضائية أوسع انتشاراً من التلفزيون السعودي؟
بل أحلم بإثبات جدارتي أينما حللت.


ماذا شكلت لك مراهنة مدير تلفزيون الدمام سعيد اليامي على نجاحك؟
لقد لفت بحديثه عني نظر كثيرين. وبات من لا يعرفني، يبحث متسائلاً عمن تكون ناهد الأحمد ليراهن عليها مدير القناة باستثناء الجميع. أنا ممتنة له.


كإعلامية، علامَ تراهنين؟
أراهن على تكريس نفسي لخدمة الإنسانية لأكون صوت مَن لا صوت له بكل صدق.


ماذا عن دعم عائلتك؟
عائلتي سر قوتي. أبي حارب العالم ليساعدني ويساندني على تحقيق طموحي الإعلامي. وأتمنى أن أكون عند حسن ظنه ويكون فخوراً بي كما أنا فخورة به.


ما هو جديدك؟
سأطل عبر برنامج "قهوة الشباب" وسأستضيف أصغر صحافي سعودي, والسيدة مليحة القحطاني التي حققت حلمها بإنشاء مدرسة.

أخيراً هل طرق الغرام بابك؟ وما هي مواصفات فارس أحلامك؟
لم يأتِ النصيب بعد، لكنني أتمناه صادقاً في زمن قلّ فيه الوفاء.

المزيد على أنا زهرة: