عاصي الحلاني: "روتانا" ليست فندقاً

عاصي الحلاني: "روتانا" ليست فندقاً

بعد حفلاته الناجحة في مدن أميركية، تابع عاصي الحلاني رحلته وأحيا حفلات عدة أكثر نجاحاً في فنزويلا، قبل أن ينتقل مع فرقته الى البرازيل حيث أحيا مجموعة حفلات فيClube Monte Libano في ساو باولو وغيرها.وكانت هذه الحفلات من تنظيم رجل الأعمال هاني الدويهي،...

بعد حفلاته الناجحة في مدن أميركية، تابع عاصي الحلاني رحلته وأحيا حفلات عدة أكثر نجاحاً في فنزويلا، قبل أن ينتقل مع فرقته الى البرازيل حيث أحيا مجموعة حفلات فيClube Monte Libano في ساو باولو وغيرها.
وكانت هذه الحفلات من تنظيم رجل الأعمال هاني الدويهي، وقد حضرها أبناء الجاليات اللبنانية والعربية. وكانت بطاقات الدخول قد نفدت قبل أيام من موعد الحفلات.
وفي آخر حفلاته، أعرب عاصي للحضور عن حنينه الكبير للعودة الدائمة الى حيث جمهوره العربي الذي قدّم له كلّ الحب والعاطفة. وهو شعر بتجاوب غير عادي في جميع حفلاته.


بعد هذه الجولة التي دامت أكثر من شهر، عاد الى بيروت محمّلاً بأحلى وأجمل الذكريات. وقد أعرب عن شكره وإمتنانه لكل المغتربين اللبنانيين والعرب الذين قدموا له كل هذا النجاح وهذا الحبّ في مختلف حفلاته في القارتين الأميركيتين.
كما أعلن أن ألبومه الجديد ما زال قيد التحضير، وسيعلن عن موعد صدوره فور انتهائه وبرمجته على خارطة التوزيع. وعما إذا كان سيغادر "روتانا" كما فعل أغلب نجوم الشركة، إبتسم وقال: "روتانا" ليست فندقاً نقيم فيه طالما نستفيد منه. وعندما نجد غيره، ننتقل اليه. "روتانا" هي أشخاص وأصدقاء وحبايب وبيت لم أجد فيه سوى المحبة والصداقة والتقدير. وسمو الأمير الوليد بن طلال غالي على قلبي جداً، وله في قلبي منزلة خاصة، وكذلك كل العاملين في هذه الدولة الفنية".