أنت حامل؟ كيف تتفادين الرشح؟

زهرة الخليج  |   15 ديسمبر 2010

منال في شهرها الثالث من الحمل. وها هي تعاني من رشحٍ حاد. "ذهبت إلى الصيدلية، وسألت إن كان هناك أي دواء يمكنه مساعدتي، فقالوا لي إنّه لا يوجد أي دواء يمكن أن يوصف لي في حالة الحمل. ولكنني أعاني من الحرارة المرتفعة، وقد مر أسبوع كامل ولم أشفَ بعد". بالطبع لن تجد الحامل، صيدلية، تعطيها دواءً للرشح! فالأدوية المضادة للإلتهاب ممنوعة في حالة الحمل. إذاً كيف يمكن لأمهات المستقبل التعاطي مع الرشح أو الأنفلونزا، بوسائل صحية، من دون تعريض الجنين للخطر؟


من المعروف أنّ عدد الأدوية المسموح تناولها أثناء الحمل، محدودة، ولا توصف إلا تحت إشراف طبيب وفي الحالات الضروريّة. لهذا، فالحل الأفضل هو أن تتفادي الإصابة بالرشح من الأساس. كيف ذلك؟


مع تغير الطقس، وبدء رياح الخريف الباردة، عليكِ أخذ الإجراءات الوقائية الضرورية. أولاً دفئي نفسك. للأسف، درجات الحرارة المتقلبة التي تفاجئنا على غير عادتها في هذا الوقت من السنة لا تساعدكِ كثيراً. عليك أن ترتدي الملابس القطنية، والسترات الطويلة، وتجنبي تعريض جسمك للهواء أو البرد، حتى لو كانت درجات الحرارة لا تزال معتدلة. إن كنت تجدين نفسكِ بشكل دائم وجهاً لوجه مع المكيفات، احرصي على أن تكون حرارتها معتدلة (21 درجة).


ولكي تبعدي الفيروسات عن بيتك وغرفتك، افتحي نوافذك للشمس أكثر من مرة في اليوم. دخول أشعة الشمس إلى البيت تطهره تلقائياً من البكتيريا. كوني صارمة أكثر في الإلتزام بقواعد النظافة المعتادة، وخصوصاً غسل اليدين بكشل دائم، واستخدام مطهر مضاد للجراثيم بعد السلام على الآخرين، أو عند الذهاب في نزهة، أو بعد عودتك من السوق. فأنت لا تحمين نفسك فقط، بل جنينك أيضاً.


حافظي على نظام غذائي صحي ومعتدل، كي لا يفقد جسمك الفيتامينات الأساسيّة، وخصوصاً الفيتامين سي. لا تشربي المياه العاديّة، بل إلجئي إلى قوارير المياه المعدنيّة. حاولي أن تأكلي السمك ثلاث مرات في الأسبوع على الأٌقل، لأنّه غني بالبروتينات، ويقويّ مناعتك. واحرصي على أن تنامي ثماني ساعات في اليوم، وتأخذي قيلولة بعد الظهر.
"كلّ هذه الإجراءات كي لا أصاب بالرشح، لكن ماذا أفعل الآن، وقد ارتفعت حرارتي، ولا أستطيع الكلام مع أحد بسبب الرشح، والألم الشديد في رأسي؟" تسأل منال.


الآن وقد فات أوان الوقاية، عليكِ أن تصبري قليلاً، وتتوقفي عن التذمر. الرشح لا يعني أنك ستموتين غداً. ولكن مهما ساءت حالتك إياك أن ترتجلي علاجات منزلية. لا تشربي أي نوع من المشروبات التي لا تعرفين نتيجتها على حملك، استشيري طبيبك قبل أن تشربي أي نوع من أنواع الزهورات، لتكوني مطمئنة. وإن شعرت بآلام في المعدة، اشربي عصير الليمون الحامض، وإن استمر ّالألم، عليك أن تستشيري طبيبك لكي يصف لك الأدوية المفيدة في حالتك.