"أمير الشعراء": المنافسة حامية

زهرة الخليج  |   17 ديسمبر 2010

تعليقات ومفاجآت شهدتها الحلقة التسجيلية الرابعة والأخيرة من الحلقات المسجلة التمهيدية لانطلاق البث المباشر قبل الدورة الرابعة لبرنامج مسابقة "أمير الشعراء" التي عرضت أول من أمس على قناة "أبوظبي". إذ عرضت مقابلات لجنة التحكيم مع الشعراء الأربعين الذين اختيروا من أصل 150 من دون الإعلان عن هوياتهم الحقيقية.


وانطلقت مرحلة العد التنازلي لبدء البث المباشر لبرنامج "أمير الشعراء" مع لحظة انتهاء عرض الحلقة التسجيلية أول من أمس.


وقد تضمنت الحلقة لقطات عرضتها القناة لمقابلات مع لجنة التحكيم أعلنوا فيها عن معايير جديدة للتنافس بين الشعراء تهدف إلى التأكد من قوة المتنافسين شعرياً وإبداعياً.


وارتفعت في هذه الحلقة أصوات احتجاج الكثير من الشعراء الذين اصطدموا بحزم أعضاء لجنة التحكيم في تقييم النصوص والمشاركات. إذ عرضت الحلقة مقابلة اللجنة مع الشاعر الذي سبق أن استُبعد بعدما اعتبر أن الشعر العربي توقف منذ العصر العباسي عند المتنبي وأبو تمام، ولم يشهد تطوراً منذ ذاك الحين. وقد كان شعراء الحلقة من الأردن، سوريا، فلسطين، البحرين، قطر، السعودية، الإمارات، عمان، المغرب، ليبيا، الجزائر. وكان من بين المتنافسين وضمن قائمة الـ 40، شاعرات استطعن أن يمتلكن ـ وفق أعضاء لجنة التحكيم ـ قدرة شعرية عالية ولغة قوية.


يذكر أنّ برنامج "أمير الشعراء" تدعمه وتنتجه "هيئة أبوظبي للثقافة والتراث". ويحصل الفائز بالمركز الأول فيه على لقب "أمير الشعراء" وجائزة مالية قدرها مليون درهم إماراتي، إضافة إلى جائزة بردة الإمارة التي تمثل الإرث التاريخي للعرب، وخاتم الإمارة.