إيناس الدغيدي حائرة

دعاء حسن ـ القاهرة  |   17 ديسمبر 2010

بعد موافقة "الرقابة على المصنّفات الفنية" على الفيلم المثير للجدل "الصمت" للمخرجة إيناس الدغيدي، رشحت الأخيرة أكثر من فنانة لبطولة الفيلم لكنها لم تستقرّ حتى الآن على أي واحدة.


والفنانات الثلاث اللواتي رشحتهن إيناس هن: منى زكي، ومنة شلبي، وروبي. والغريب أن الدغيدي لم تتعاون قبلاً مع أي منهن في أعمالها التي غالباً ما تثير جدلاً بسبب مشاهدها الساخنة.


والسؤال الذي يفرض نفسه الآن: هل توافق منى زكي على بطولة الفيلم، خاصة أن العمل الذي يناقش زنا المحارم ينتمي إلى نوعية الأفلام الجريئة التي تقدمها الدغيدي. ومعروف عن زكي تمسّكها بشعار السينما النظيفة وهي السينما التي لا تعترف بها إيناس بل تسخر منها دوماً في حواراتها ولقاءاتها. أما بخصوص منة شلبي وروبي، فمعروف أن أدوارهما تميل أحياناً إلى الجرأة.


وكانت الرقابة رفضت مرتين إجازة تصوير الفيلم، لكنها تقدمت بمذكرة للجنة التظلمات في المجلس الأعلى للثقافة. وبالفعل، وافقت الرقابة على سيناريو الفيلم، لكنها اشترطت تعديل أجزاء منه حتى تتم إجازة الفيلم.


وتدور أحداث العمل المأخوذ عن رواية "الصمت" لهند الزيادي، وكتب السيناريو رفيق الصبان، حول فتاة تنتحر في ظروف غامضة. وبعد فترة، تكتشف الطبيبة النفسية التي كانت تعالجها أنها تعرضت للتحرش من والدها.

 

للمزيد

ممنوع "زنا المحارم" يا إيناس