ماجدة الرومي تحلم بزيارة القدس قبل الرحيل

رحاب ضاهر - بيروت  |   17 ديسمبر 2010

التقت الفنانة ماجدة الرومي جمهورها في دردشة خاصة عبر موقعها الخاص على الإنترنت ليلة الرابع عشر من هذا الشهر حيث يصادف عيد ميلادها. وخصصت ماجدة ساعة من وقتها للرد على أسئلة عشاقها ومعجبيها. وشكرتهم على تهنئتها بعيد ميلادها وعلى اهتمامهم بها. وردت على كل الاستفسارات الخاصة بألبومها الجديد الذي تعمل عليه منذ أكثر من سنتين. وأكدت أنها لا تزال تعمل على إنجازه، وتتمنى أن ينال رضا الجميع. وأضافت أنّها حتى الآن لم تختر له اسماً وطلبت من جمهورها أن يقترح اسماً له.


وقالت الرومي إنّ الألبوم يتضمن أغنية واحدة من ألحان الفنان مروان خوري، وأغنية "ملك قلبي" التي طرحت منذ فترة منفردةً من ألحان طارق أبو جودة ومن كلماتها أيضاً. ولم يكن هناك أية أغنية من كلمات الشاعر الراحل محمود درويش. ولن يضم أغنية "الو الو" الجزائرية.
وتوقع ماجدة الرومي أن يكون الألبوم جاهزاً في آذار (مارس) المقبل، وسيقام حفل إطلاق ولكنّها لم تحدد التاريخ. وتمنت زيارة الأردن بعد إصدار الألبوم.


أما عن نشاطاتها الفنية، فصرحت أنّ لديها أربع حفلات في لبنان خاصة بالميلاد، ونفت أن يكون لديها أي مشاريع أو حفلات في الولايات المتحدة هذه الفترة، مؤكدة أنّ جدول حفلاتها لم يجهز بعد.
وأعربت الرومي عن محبتها للشعبين السوري والعراقي حيث قالت "الشعب العراقي في قلبي دائماً، وأذكره دوماً في صلواتي". وذكرت أنّها غنت في بغداد صيف 1988.

وعن مصر، قالت إنّها لا تنسى فهي تماماً كالأهرام لا يمكن محوها مع مرور الوقت. وأكدت أنها تحب فلسطين والقدس لأنّ "لديّ قلباً وضميراً وحلمي زيارة القدس، وأتمنى أن أحقّق هذا الحلم قبل مغادرة هذا العالم". أما عن أمنياتها للعام الجديد، فتمنت أن يعم السلام لبنان والعالم.
ماجدة الرومي اعتذرت من جمهورها لأنّها كانت تجيب عليه باللغة الإنكليزية ووعدته في المرة المقبلة أن تكون الردود بالعربية حتى تكون مفهومة للجميع. ووعدت أن تلتقي محبيها مرة أخرى في دردشة جديدة قبل إصدار الألبوم.