إيمي سمير غانم: لا أهتم كثيرا بماكياجي بعيداً عن الكاميرا

زهرة الخليج  |   6 يناير 2011


القاهرة - عبير فؤاد


البراءة تشكل ملامحها، والشَّقاوة تُصاحب نظراتها، والتلقائيّة تُغلِّف كلماتها، والبساطة سرّ تألقها. إنها الفنانة الشابة إيمي سمير غانم،التي وصف النقّاد أداءها بـ«السَّهل الممتنع»، والتي لم يتجاوز عمرها الفني بضع سنوات، كانت كافية لأن تُطلقها نجمة في سماء الفن، وسط العدد الهائل من النجمات الشابات.التقيناها في هذا الحوار، لتُحدِّثنا عن علاقتها بالرشاقة والأناقة والجَمَال.


كيف تحافظين علــى جَمَـــال مظهــرك ونضــــارة بشرتكِ؟
- ممارستي الرياضة وتَناولي الغذاء الصحي، جزء رئيسي من عملية الحفاظ على بشرتي، وصحة شعري ومظهري بشكل عام. وإلى جانب ذلك، أحرص على استخدام كريم العناية بالبشرة من «L’Oréal»، لأنه يرطِّب البشرة، ويحميها من العوامل الخارجية، مثل الشمس والهواء والأتربة، وأبتعد تماماً عن أنواع الكريمات التي تحتوي على مواد كيميائية، لأنها تضر بالبشرة.


• ..وعلى رشاقتك؟
- أنا حريصة جداً على ثبات وزني، ويبدأ قلقي عندما يزيد وزني كيلوغرامات عديدة، فأبتعد عن الحلويات والنشويات، كما ألعب رياضة للتخلص من أي زيادة تَطرأ على وزني، ولا أستريح حتى أعود إلى الوزن المثالي.


• يعني هذا أنّ سرّ جَمَالكِ ورشاقتكِ يكمن في الرياضة والغذاء؟
- الأهم من ذلك، هو أنني أحاول دائماً أن أعيش في هدوء وراحة بال، بعيداً عن المشاكل، حتى لا تُطاردني الهموم. لأن التوتر والقلق يُعرِّضان المرأة للذبول وإرهاق الوجه والجسم، ويدفعانها أحياناً إلى الأكل الكثير، وعدم الرغبة في ممارسة الرياضة بالشكل المطلوب.


• بصراحة.. هل تغارين من جمال امرأة أخرى؟
- بالطبع لا.. لكن بالتأكيد يعجبني ويلفت انتباهي جَمال المرأة، سواء أكان طبيعياً أم تستخدم أدوات مُساعِدة تُبرز جمالها.


• بالنسبة إلى الماكياج.. كيف تتعاملين معه؟
- ليست مُبالغة إن قلت إنني لا أهتم كثيراً بماكياجي، بعيداً عن الكاميرا، لأن ما يُجبرني على وضعه، هو وقوفي أمام عدسات الكاميرا. أما بعيداً عن ذلك، فأنا أحافظ على بشرتي بحيث أعطيها فترة من الراحة، لأنها كسائر أعضاء الجسم، إذا أرهقتها بالماكياج والكريمات، سيكون الضرر أكثر من الفائدة. ومَن يراني من الجمهور في الشارع، سيراني على حقيقتى، حيث إني أخرج من دون ماكياج.


• أفهم من ذلك، أنك لا تعتمدين على الماكيير في ماكياجك؟
- الحقيقة أنني أحتاج إليه، فقط في المناسبات والحفلات وأثناء العمل، لأن متطلّبات الشخصية من مَشهد إلى مشهَد تحتاج إلى تغيير.


• ما هو العطر المفضّل لديك؟
- عطري المفضل هو Ricci Ricci» by Nina Ricci»، الذي لا أستغني عنه أينما كنت، فهو صالح لكل المناسبات.


• وهل يمكن أن تَطرقي باب العيادات التجميلية؟
- بالطبع لا، فأنا لا أحب أن أغيِّر من ملامحي . وبالنسبة إلى تصحيح مظاهر التقدُّم في العمر، فلا أدري وقتها كيف سأفكر في الأمر.


• ما الشيء الذي تُحبّينه في نفسك أكثر؟ وهل هناك شيء لا تحبينه في شكلك؟
- أكثر شيء أحبه هو ضحكتي، وأكثر شيء لا أحبه هو أنفي.


• تَظهرين دوماً بالشَّعر الطويل، ألا تفكرين في تغييره؟
- يستهويني الشعر الطويل، ولا أفكر أبداً في تقصيره.
• هل ترغبين في تغيير لون شَعرك بين الحين والآخَر؟
- لا، أفضِّل لون شعري الطبيعي.


• هل تميلين إلى الشعر المموّج أم الشعر الانسيابي في تسريحه؟
- أميل إلى الشعر الانسيابي، فهو الأنسب لشكل وجهي.


• هل مسألة تنسيق الملابس والحذاء والحقيبة والاكسسوارات من حيث اللون والطراز، مُهمّة لديك؟
- بكل تأكيد، لأن أي خطأ في أي عنصر منها، يتسبّب في هدم باقي العناصر.


• هل تفضلين الملابس الرسمية أو الـ«سبور»؟
- لكل حادث حديث كما يقولون. ففي الطلعات النهارية أفضل الـ«سبور»، أما في المناسبات، فأرتدي الملابس الرسمية.


• هل تَتَّبعين الموضة أثناء تَسوّقك، حتى إن لم تناسب ذوقك العام؟
- أنا أتَّبع الموضة، لكن إن لم تناسب ذوقي لا أشتريها.


• ما ألوانك المفضلة؟
- أعشق الألوان الأسود والأزرق والبني.
• ما هو الاكسسوار الذي لا تستغنين عنه في كل مناسبة؟
- القرط.


• وما رأيك في الـ«نيولوك».. وهل أنتِ من أنصاره؟
- جميــــــــل أن تَظهَر النَّجمـــة بطلَّة مُتجدِّدة بــــين الحين والآخَر مَنعـــاً للمــلَل. ولكني راضية عن شكلي وأحبّه كما هو، وأكثر ما أحبه هو أن أظهـر علــى طبيعتي، وأيضاً الناس يحبون هذا فـيَّ ولا يوجد شيء يُزعجني.


• أخيراً.. ما رأيك في الـ«التاتو»؟
- الـ«التاتو» مُوضة اتِّبَعها البعــض. وبالنســــبة إليّ، فإنِّي أفضِّل النوع الذي تَسهَل إزالته، وليس الثابت على الجسد.

 

المزيد على أنا زهرة

نانسي وإليسا في فستان كافالي، من الأجمل؟

كيف تحصلين على إطلالة هؤلاء الشهيرات؟

من الأجمل في فستان Louis Vuitton؟

وداعاً يا فستاني الأسود... حان وقت الألوان!

موضة السهرة في 2011: البساطة سيدة الموقف