أمل حجازي: لا خلاف مع جورج وسوف

زهرة الخليج  |   18 يناير 2011

استاءت المغنية أمل حجازي من خبر تناقلته مؤخراً الوسائل الإعلامية، وأفاد بأنّ جورج وسوف كاد يلغي مشاركة الفنانة اللبنانية في حفلة رأس السنة التي قدّماها معاً في "كازينو لبنان". والسبب أنّ حجازي طالبته بتكبير صورتها على «البانوهات» من حجم 30% إلى حجم 50%. وقد أرسلت الفنانة اللبنانية بياناً تلقت "أنا زهرة" نسخة عنه. وجاء فيه: "نحن، وبناء عليه، ولمّا كنّا نحفظ للنجم الكبير جورج وسوف مكانة واحتراماً كبيرين، ونتجنب الانسياق إلى أية «مغامرة» إعلامية – يريدها البعض ـ بيننا وبينه، إلاّ أننا نرى من واجبنا توضيح هذا الخبر الذي نعتبره إساءة لسلطان الطرب أيضاً، باعتباره كان يريد استبعاد أمل وثم وافق على تغيير الصورة «على مضض» من جهة! وباعتباره أيضاً تصرفاً غير لائق بطلبه «التنصت- الاستماع» على مخابرة أمل مع أحد مدراء شركة "روتانا" وفقاً لما جاء في الخبر! الكلام الذي يحمل إساءة كبيرة بحق النجم المحبوب!


ليس صحيحاً أن سلطان الطرب «كاد يلغي مشاركة الفنانة حجازي لاعتراضها على حجم الصورة!»، بل الحقيقة أن الفنانة أمل حجازي تمنّعت فعلاً عن إحياء الحفل إذا لم يتم تعديل الصورة. وهذا ما حصل! والوسوف أيقن أن هناك بعض «الصبية» يحاولون تعكير مزاج أمل بتصغير حجم الصورة، فلم يرد لهم أن ينالوا مرادهم. لذلك تدخل مسانداً وأصلح الموقف! لأنه عرف بأن أمل محقة في طلبها، وبأن طلبها هذا ليس تعالياً أو تكبراً، أو من باب وضع صورة لها تناسب مكانتها، بل لأن «وراء الأكمة ما وراءها»!!


في هذا السياق، نستغلها مناسبة لنشكر الكبير جورج وسوف الذي أثبت بأنّ أخلاقه العالية تكاد تنافس حجم ومكانة نجوميته الكبيرة عربياً وفي مختلف أقصاع البلاد! لا نذيع سراً بقولنا إن الوقوف إلى جانب الوسوف هو «أمل» ينشده عدد كبير من فناني الوطن العربي! فلماذا قد تعترض أمل على حجم الصورة؟ الموضوع لا علاقة له بالوسوف ولا بحجم الصورة التي لم يعترض على حجمها أبو وديع أصلاً!


طوال مسيرتها الفنية، لم تختلف أمل يوماً مع متعهدي الحفلات على حجم الصورة أو موقعها، وهي لا تكترث لهذا الموضوع أصلاً! وما كانت لتعترض أو حتى لتنظر أو تهتم إلى حجم أو قياس أو موقع صورتها، ما دامت هذه الصورة قدّر لها أن تكون – بإرادة ورؤية متعهدي الحفلات ـ إلى جانب صورة الوسوف... أو غيره.


من جهة ثانية، لو حدث ما حدث مع أي فنانة أخرى، هل كان السلطان سيقبل بذلك؟ فلماذا تدخّل الوسوف بنفسه ليجبر القيمين على الحفل وأصحاب الشأن، على تعديل التصميم وطباعة الصورة وتعليقها بعدما كانت قد طبعت وعلّقت فعلاً؟! إلاّ إذا كان يعلم خلفية الحادثة وأراد بطيبته المعهودة التدخل! فكيف قد يقبل السلطان بطلب كهذا بعد طباعة البانوهات وتعليقها إذا لم يرَ ما تستحقه أمل في ذلك؟


في الإطار ذاته، تناقلت المواقع الإلكترونية الزميلة خبراً حول قيام الفنان الكويتي يوسف العماني بالادعاء على الفنانة أمل حجازي بجرم «السرقة» متهماً إياها بسرقة أعماله وصوته أيضاً! كالعادة، وعلى طريقة الـ«copy, paste» انتشر الخبر عبر المواقع والمنتديات المختلفة. في هذا المجال، وبينما باشرنا باتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة أمام السلطات المختصة بوجه مختلف هذه المواقع التي تذيع وتنشر وتلفق اتهامات كاذبة وغير موثّقة، وفي الوقت الذي نتشرف به بالرد والإجابة على استفساراتكم، نتمنى من حضرتكم مراجعتنا قبل نشر أي معلومة للتأكد من صحتها شاكرين تفهمكم واهتمامكم. وللرد على ما جاء في هذا الخبر، نشكر الفنان يوسف العماني على تعاونه لدحض الشائعة التي تناولت أغنية «قلبي معذب» واتصاله بنا، ونعلمكم بأن اسم الفنان يوسف العماني سقط سهواً عن غلاف الألبوم نتيجة خطأ مطبعي سيعاد تصحيحه في الطبعة الثانية".

 

 

المزيد على أنا زهرة:
النجمات والمكياج البرونزي
مكياج خليجي للزفاف والسهرات
مكياجك وردي و يوم الخطوبة والزفاف وردي
مكياج الصحراء الزرقاء
مكياج ريترو كلاسيكي أسود