تقنية حديثة لإزالة الكلف وتجديد البشرة

نوال العلي  |   21 يناير 2011

تتوفر الآن في دبي و أبو ظبي تقنيات حديثة لإزالة التجاعيد والتخفيف منها، ومن أحدث هذه التقنيات ما يسمى "تقنية ليزر ثاني أكسيد الكربون الجزيئي"، ومن المفترض أن هذه التقنية تعمل على تجديد الجلد ضوئياً. وفي زيارة إلى عيادة طبيب الجلد د. ابراهيم كلداري تعرفنا إلى واحدةٍ من علاجات تجديد البشرة الأسرع والأسهل.
وتفيد هذه التقنية في استعادة نعومة الوجه، وتخفيف مظهر التجاعيد وآثار حب الشباب الصغيرة والكبيرة، وإزالة الكلف والتصبغات الجلدية على الأيدي.
وتعمل هذه التقنية باستخدام جهاز يسمى "Smart Xide Dote"، ويعتمد الجهاز على استخدام ليزر ثاني أكسيد الكربون، وهو أقوى ليزر لمعالجة البشرة تم التوصل إليه حتى الآن، ويعمل من خلال تسليطه بشكل مباشر على مجموعة من النقاط المحددة الكترونيا بشكل شبكة على البشرة، ومن دون الحاجة إلى تقشير كامل البشرة وإزالتها كلياً. كما يحدث عند استخدام الأجهزة والطرق التقليدية.
مايقوم به هذا الليزر بالضبط هو التأثير بمناطق صغيرة جداً وبعمق معيّن، والجيد في الأمر أنه لا يسبب الكثير من الألم. يأتي على شكل لدغات متفرقة. وقد يكون هناك شيء من الألم أو الشعور بالانزعاج الخفيف بعد الجلسات.
وتقتصر آثاره الجانبية بعد الجلسة على احمرار البشرة البضعة أيام، الأمر الذي يصف له الطبيب مستحضراً مخففاً للاحمرار ومرطباً للبشرة مع واقٍ قوي من أشعة الشمس وإلا تضررت البشرة. وإذا كانت البشرة حساسة يتم وضع مخدر على الوجه قبل البدء بأي جلسة.
ومثل أي علاج بالليزر لا بد من الامتناع عن عمل تسمير أو التعرض للشمس لفترة طويلة قبل العلاج بمدة وبعد العلاج. وفي الحقيقة إن النتائج تكون ملموسة بعد الجلسة الأولى، ولكن قد تحتاج البشرة بحسب مدى سوء حالتها إلى جلسات إضافية، ولكن وكما قلنا إن نضارة الوجه تكون ملموسة من الجلسة الأولى وفي الثانية تلمس المرأة التراجع في تجاعيد البشرة.