أحد أهم القوى المؤثرة في الأناقة المعاصرة، توم فورد.. يملأ الفراغ بالجمال

«حينما تعجز الكلمات، يملأ الجمال الفراغ».. هكذا يرى المصمم الأميركي الرائد توم فورد (مواليد 27 أغسطس 1961)، صاحب أول علامة حقيقية تقطر فخامة وترَفاً في القرن الـ21، والذي اشتهر بمهاراته الاستثنائية في التصميم، وبموهبته في كتابة السيناريوهات والإخراج والإنتاج السينمائي، ليُثبت من خلال مسيرته الحياتية أنه يحقق النجاح تلو الآخر أينما ذهب، فيملأ الأجواء جمالاً وقدرة على ضخ دماء جديدة في عالم الأناقة.

استولى عليه عشق الفن، فدرس تاريخه في «جامعة نيويورك»، ثم عمل في مجال الإعلانات التلفزيونية، حيث كان يتم بَثّ 12 إعلاناً له في وقت واحد على شاشات التلفاز. جذبته الهندسة المعمارية فتخصص فيها في كلية Parsons الباريسية، ليعود مُجدداً إلى نيويورك، ويعمل في مجال تصميم الأزياء لدى داري Cathy Hardwick وMarc Jacobs، قبل أن تُناديه إليها مرّة أخرى أوروبا ويلتحق بدار Gucci في عام 1990، ويعمل على إعادة إحياء العلامة التي كانت قاب قوسين أو أدنى من شفا الإفلاس والاختفاء.
أعاد مصممنا بث الحياة في الدار العريقة، إلى أن شغل منصب مديرها الإبداعي في منتصف التسعينات، وأصبح في عمر الـ32، الرجل الأوْحَد على عرش تصميم الأزياء والعطور والساعات وحقائب السفر والحملات الدعائية، ونجح في زيادة مبيعاتها بشكل ملحوظ ، وبالتالي في إفساح مساحة لها على خارطة الموضة العالمية من جديد. وعندما قامت الدار بشراء بعض أسهم علامة Yves Saint Laurent، انتقلت إليه بالتبعيّة مُهمّة بَثّ الحياة فيها.
وفي عام 2004، قرّر الانفصال عن الدارين، وتأسيس علامته الخاصة التي تحمل اسمه، وتضم الأزياء النسائية والرجالية ومستحضرات التجميل والعطور. توالت نجاحاته التي كفلت له حرّية اتخاذ القرارات، إذ أعلن أنه لن يقوم بعرض أزيائه لموسم الخريف 2016 في إطار أسبوع نيويورك للخريف، وإنما أثناء الموسم نفسه حتى يستطيع زبائنه رؤية الأزياء وشراءها وارتداءها في آنٍ واحد تيسيراً عليهم (see now- buy now)، وفي اليوم ذاته تبعته دار Burberry بتغيير ثوري مُماثل، حيث ليس ثمّة داعٍ للانتظار خمسة أشهر لوصول الأزياء إلى صالات العرض.
لم يبرع فورد في الألبسة النسائية فحسب، بل أضْحَى أسطورة في عالم الأزياء الرجالية الرسمية بالبذلات السوداء الأنيقة ذات الأكتاف القوية الحادة والخصر الضيق بعض الشيء، والياقة العريضة. ويكاد يُجْمع الخبراء والنقاد أنه لا يوجد مصمم لأزياء الرجل أبدع في صياغة مفهوم جديد للفخامة والترف مثل هذا المصمم العبقري.
تصاميم فورد تُقبل عليها نساء شهيرات في عالم السياسة مثل Michelle Obama ونجوم هوليوود من الجنسين مثل: جينيفر لوبيز، ويل سميث، توم هانكس، جوني ديب، جوليان مور، وغيرهم.
وقد احتل فورد مراتب مُتقدّمة على قوائم أكثر الرجال أناقة في العالم، وحاز لقب «أيقونة الأناقة»، والعديد من الجوائز، أهمها أفضل مصمم أزياء للألبسة النسائية لعام 2001، والرجالية لعام 2015 من مجلس مصممي الأزياء في أميركا.

تغريد محمود

11 سبتمبر 2018

مقالات مختارة

ديكورات الحصَى.. لمسة من الطبيعة