روميو وجولييت حكاية إبداع مجوهرات «فان كليف أند آربلز» في دبي أوبرا

لاما عزت

  |   5 فبراير 2020

تتزاوج لغة الحب مع ألوان الأحجار الكريمة وأشكالها، في مجموعة فان كليف أند آربلز، التي استعارت من مسرحية شكسبير روميو وجولييت، أجواء الحب والرومانسية المشغولة بسحر الحكاية المعشّقة بتصاميم النهضة الإيطالية، والتي تترجم الشغف الأبدي إلى قطع مجوهرات فاخرة.  

وهنا ينكشف مصير العاشقين الشابين من خلال الأحجار الثمينة الثرية المستوحاة من مدينة فيرونا وحدائقها والأسوار الملتهبة التي تحمي أسرارهما.

وقد تم الكشف للمرة الأولى عن مجموعة المجوهرات الراقية خلال أسبوع الأزياء في باريس لخريف وشتاء 2019-2020، وها هي تنتقل إلى مدينة الذهب في 2020.

أكثر من 50 قطعة رائعة ضمتها مجموعة روميو وجولييت، والموجودة في، بوتيك دبي أوبرا، والتي تشير إلى أن الإبداع لا حدود له، فكيف إذا كان مستلهماً من حكاية حب عالمية، وهو ما يؤكد أن الآداب والكلمة مصدر حقيقي في هذه المجموعة الراقية من المجوهرات، والتي تعيد أجواء الموسيقى والرقص، وجماليات الكلمة والجسد معاً، لنقول وهل هناك شيء أجمل من ابتكار المجوهرات وسيلة للتعبير عن الحب؟.

تضم هذه المجموعة من المجوهرات التصويرية والتجريدية أحجاراً استثنائية تسطع ببريقها الساحر بفضل الدراية الحرفية التي تشتهر بها دار فان كليف أند آربلز؛ فكل إبداع يكشف عن صفحة جديدة ورؤية خاصة لقصة روميو وجولييت.

وهو ما أكده نيكولا بوس الرئيس والمدير التنفيذي، بقوله: «عالم الآداب هو من مصادر الإلهام الرئيسية للدار خصوصاً أننا قمنا بتكريم شكسبير سابقاً عام 2003 مع مجموعة «ميدسامر نايتس دريم».

جاء هذا الابتكار ثمرة تعاون الدار مع بنجامين ميلبييه، منذ سنوات عديدة، من هنا، اعتبرت رائعة شكسبير نقطة الانطلاق لمجموعة خاصة أخرى لا بل أيضاً لحوار بين مختلف التخصصات مثل المجوهرات الراقية والرقص والموسيقى والفنون البصرية.

تقدّم مجموعة المجوهرات الراقية إبداعات فريدة تتراوح بين الترجمة التصويرية والتجريدية في إطار قراءة جديدة لروميو وجولييت تستند إلى تراجيديا شكسبير منذ العام 1597. فتُروى القصة من خلال الشخصيتين الرئيسيتين بينما يتم إعداد السياق لتسليط الضوء على الحب الذي يجمعهما. من مشهد الشرفة إلى اقتراب الفجر وأغنية العصفور وحدائق فيرونا وأبنيتها المعمارية بالإضافة إلى حلي وملابس عصر النهضة جميعها تبدو وكأنها تنبض بالحياة عبر هذه الإبداعات.

 لتحقيق تأثير الأبعاد والتصاميم البارزة، تجمع الإبداعات الأحجار ذات قطع وتقنيات ترصيع وألوان مختلفة في تلاعبات مستمرة بين الأشكال الهندسية والمنحنية. من التدرجات الخافتة إلى أحجار بيير دو كاراكتير التي تبعث بالعواطف الفريدة، تتحدث الأحجار لغة الأحاسيس: فهي تضم دفء الياقوت المرصع بتقنية «مستيري سيت» ونقاوة الألماس البلورية والألوان العميقة لأحجار الزمرد الكولومبي.

 يتدرج لونا الأحمر والأزرق اللذين يطغيان على لوحة الألوان من شعاري العائلتين: عائلة كابوليت لجولييت ومونتيغو لروميو.

 عندما يمتزج اللونان، يبرز اللون البنفسجي ليعبر عن شغف العاشقين اليافعين المتحدين إلى الأبد بينما يردد اللون الأخضر صدى الأمل الذي يملأ قلبيهما.

 لا شك في أن لمجموعة روميو وجولييت روابط عديدة وغنية مع عالم فان كليف أند آربلز غير أنها تسلّط الضوء على الحب وهو من الموضوعات الرئيسية للدار التي تأسست إثر زواج إستيل آربلز وألفرد فان كليف وتسعى منذ ذلك التاريخ إلى الاحتفال بالمشاعر الرقيقة التي تجمع بين قلبين. 

مقالات مختارة

أحدث صيحات الحقائب من أسابيع الموضة العالمية