ما الذي يجب أن نعرفه عن الكمامات المصنوعة من القماش؟

زهرة الخليج

  |   5 مايو 2020

في إطار جهود الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد تطالب العديد من الدول المواطنين بتغطية الأنف والفم عندما يكونون خارج المنزل. وغالباً ما تشجع السلطات على استخدام الكمامات المصنوعة من القماش حتى تظل الكمامات الطبية متوافرة للعاملين في مجال الرعاية الصحية.

وفيما يلي بعض المعلومات الخاصة بارتداء الكمامة البديلة:

بشكل عام، هذه الكمامات البديلة لا تفي بالمعايير المطلوبة للكمامات الجراحية. فحتى إذا ما كنت ترتدي كمامة، يجب الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي والانتباه للقيام بالسعل والعطس بالطريقة الملائمة، إما بالابتعاد عن الآخرين أو في ثنية المرفق.

إن الكمامات مفيدة بلا شك، فهي إشارة مرئية للآخرين أنك واعٍ لخطر فيروس كورونا. كما أنها تلتقط الرذاذ المنبعث خلال الكلام أو الضحك وبالتالي تحمي الآخرين، إلى حد ما، إذا كنت مصاباً.

كما أن الكمامة تقي الشخص الذي يرتديها إلى حد ما، فهي تمنعه من لمس أنفه وفمه بأيدٍ ملوثة، وقد تمنع الجراثيم من دخول الجسم.

يعد القماش ذو النسيج الضيق ملائماً بشكل أفضل من النسيج الواسع للكمامات البديلة، ولكن يجب ألا تتم حياكتها بشكل ضيق للغاية بحيث يصعب التنفس معها، ومن الأفضل حياكة الكمامات من قماش مصنوع من القطن بنسبة مئة في المئة.

وبعد إزالة الكمامة البديلة يفضل غسلها مباشرة بمنظف ملابس وفي مياه لا تقل حرارتها عن 60 درجة مئوية.

ويجب غسل اليدين قبل ارتداء الكمامة وبعد خلعها.

وإذا كان النسيج قوياً، يمكن تعقيم الكمامة بالكي أو وضعها في فرن دافئ. كما يمكن وضعها داخل جهاز الميكروويف إلا إذا كانت الكمامة تحتوي على سلك، وهو ما يسبب في اندلاع حريق.

وإذا كنت تعرف كيف تمسك بالإبرة والخيط، يمكنك أن تصنع كمامتك بنفسك، والأنواع متوافرة على الإنترنت. وإذا لم تكن تمتلك المهارة أو الخامات المطلوبة، يمكن ببساطة شراء كمامة أو يكفي تغطية الفم والأنف والخدين بوشاح أو بقطعة من القماش. 

مقالات مختارة

في يوم الأب.. هدايا من TIFFANY & CO تشعره بالفرح