هاديا سنو: صبغت شعري أكثر من 100 لون

زينة حداد - بيروت  |   25 أبريل 2011

دخلت هاديا سنو عالم الموضة والجمال قبل فترة طويلة، وهي تقدّم حالياً فقرة تعنى بذلك المجال في برنامج "عالم الصباح" الذي يعرض على شاشة تلفزيون المستقبل. تتنقل سنو بين عواصم الموضة العالمية، وتحمل في جعبتها كل ما يدور في كواليسها. تلفت الشابة أنها مقتنعة بشكلها الخارجي ولا تحبّذ إجراء أي عمليات تجميل. تتحدث سنو لـ "أنا زهرة" بكل طيبة عن علاقتها بالمكياج وجمالها.


كيف تصفين جمالك الخارجي؟
أجد نفسي مقبولة من ناحية الجمال، لأنني أعتقد أن الجمال الداخلي ونفسية المرأة وصفاء قلبها ينعكس على وجهها.


ما ردّ فعلك إذا أخبرك أحدهم بأنك غير جميلة؟
لن يصدر مني ردّ فعل. إذا وجدني أحدهم قبيحة قد يكون ذلك نتيجة طاقتي السلبية التي انعكست عليه، أو أنه يعاني من مشكلة معينة تجاهي.


لو خيّرتي بين تكبير شفاهك وتجميل لأنفك، أيّ عملية تجرين؟
لا أجري أيّ عملية تجميل، لأنني مقتنعة بشكلي الخارجي ولست بحاجة إلى التغيير. سابقاً، أجريت تعديلات على أنفي بسبب حادث سير تعرّضت له، لكنه حالياً لا يزعجني شكله ولا أفكر بالعمليات.


هل كنت تهتمّين بجمالك خلال فترة مراهقتك؟
نعم، منذ صغري كنت أهتم بجمالي وأستعمل كريمات وأختار قصّة  شعر جميلة وأهتمّ بتفاصيل الجمال. أعتقد أن اهتمام الفتاة بجمالها الخارجي يولد معها، وتلعب الأم دوراً كبيراً في تعزيزه.


ما هي المدّة الزمنية التي تقضيها يومياً في العناية بشكلك الخارجي؟
لا وقت محدّد لذلك. يومياً أخصّص نحو ساعة للاهتمام بإطلالاتي وهي فترة عادية عند كل الفتيات.


هل تخرجين من المنزل من دون مكياج؟
نادراً ما أخرج من دون مكياج، إلا في الحالات الطارئة. لكن يومياً أضع الكريم الذي يعالج تجاعيد الوجه وبعض المكياج الخفيف.


هل تفضّلين "البرونزاج" الصيفي أو تحافظين على لون بشرتك؟
في مراهقتي كنت أحبّ البرونزاج كثيراً، أما حالياً فأبتعد عن الشمس لأنها أثبتت أنها تظهر التجاعيد في الوجه إضافة إلى أنها تستعجل الإصابة بمرض سرطان الجلد.


ما هو المستحضر الذي تبالغين بوضعه على بشرتك؟
أضع الكريمات المرطبة بكثرة لأنها تمنع جفاف  البشرة، كذلك كريم الواقي من أشعة الشمس.


هل تعتبرين أن جمالك وراثة عن أمك أو والدك؟
إنه مزيج بين ملامح وجه أبي وأمي، واللافت أن أولادي وهما صبيان يشبهانني كثيراً.


ما الذي لا يعجبك بشكلك الخارجي وتتمنين تغييره؟
أنا راضية عن شكلي الخارجي تماماً، لأنني ولدت وأنا أحمل جملة من المواصفات التي تعوّدت عليها وأنا مرتاحة مع نفسي.


كيف ترين نفسك في عمر الـ 50؟
أعتقد أنني في ذلك العمر سأشبه والدتي فهي مفعمة بالحياة وتحبّ الضحك وإيجابية في كل تصرفاتها.


هل أنت متصالحة مع مرآتك؟
طبعاً.


هل تغيرين لون شعرك كل فترة طويلة؟
كنت مولعة بتغيير لون وقصّة شعري كل يومين تقريباً، لدرجة أنني صبغت شعري أكثر من 100 لون، ولم أكن أندم على أيّ تسريحة أقوم بها، لأن الشعر يطول مع الوقت. قبل أكثر من 4 سنوات ثبتت على اللون الأبيض مع التغيير في درجاته.


لكن ألم يكن زوجك يعترض على تبديل لون شعرك!
على العكس، إنه يسألني عن عدم تغيير لون شعري كما كنت في السابق!.


كيف هي علاقتك بالانترنت؟
جيدة جداً، كما أتصفح بعض المواقع التي تعنى بالجمال والموضة بحكم عملي.


ما هي آخر أخبارك؟
لدي مشروع إعلامي سوف أعلن عنه في وقته.

 

المزيد

نصيحة مكياج لصاحبات البشرة الجافة فقط

مستحضرات جديدة تقاوم الشعر الرمادي